قواعد الاستثمار الناجح لجون ميرفي

المرسال 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

محتويات

يمثل الاستثمار هو عبارة عن رأس المال الذي يتم استخدامه في توفير الخدمات والإنتاج أو السلع، وهذا الأمر يكون من خلال الأسهم الممتازة والسندات التي تتمثل في ملكية الممتلكات، وهذا الاستثمار يعرف بأنه الأصول التي يتم شرائها من قبل الأفراد والمنشآت من أجل أن يتم زيادة الدخل، وفي هذا المقال سوف نقوم بتناول العديد من المعلومات حول مفهوم الاستثمار، بالإضافة إلى عرض أهم قواعد الاستثمار الناجح لجون ميرفي، بالإضافة إلى التأكيد على ضرورة وضع حالة من توفير الحماية للمال حتى لا ينخفض بقوة نتيجة التضخم، وهذا الأمر يكون من خلال الاعتماد على تحقيق الأرباح الرأسمالية.

نبذة عن الاستثمار

إن الاستثمار هو واحد من العمليات التي ليست بسهلة وبها قدر كبير من الصعوبة، وذلك بسبب رغبة المستثمرين في الأسواق المالية بشكل كامل للبحث عن القواعد الصحيحة التي من خلالها يستطيعون تحقيق النجاح في العملية الاستثمارية، وبالأخص عندما يكون المستثمر مازال جديد في هذا المجال.

وفي هذا المقال سوف نقدم القواعد التي قام جون ميرفي بوضعها للاستثمار الناجح، مع العلم أن جون ميرفي هو واحد من أفضل المتاجرين، كما أنه لديه طريق طويل من الخبرة، فأصبحت الكتب الخاصة به يتم تدريسها اليوم في العديد من الدورات الأساسية للسوق المالي، كما أنه قد سبق وفاز بالميدالية الذهبية الى سوق المال الدولي، وذلك عندما قما بالمتاجرة بمبلغ عشرة آلاف دولار وفي وقت قصير استطاع أن يرفعه إلى 12 مليون دولار، علما بأن تلك الفترة لم تتخطى العام، وفي السطور القليلة القادمة سوف نذكر أهم القواعد التي قام ميرفي بوضعها للاستثمار الناجح.

قواعد الاستثمار الناجح لجون ميرفي

– يجب أن يتم ملاحظة وتحديد الاتجاهات، ويكون هذا الأمر من خلال البدء بتحليل الإطار الأكبر في الشارت، وذلك لكي يصبح فريم شهري وأسبوعي، كما أكد أن تحليلك للشارت على الفريمات الأكبر يمكن أن يكون خطوة البداية، ومن بعده قم بالانتقال إلى تحليل الفريمات الصغير، وهذا الأمر سوف يعطيك نتائج خادعة، وستقوم تلك النتائج بتحسين رؤيتك للفريمات الأكبر.

– يجب أن يتم ملاحظة الاتجاه، كما يجب التحرك معه وفي اتجاه، حيث عندما تلاحظ أن اتجاه السوق يأتي بمقاسات مختلفة طويلة الأجل أو متوسطة أو قصيرة الأجل، فيجب أن تقوم بتحديد المدة الزمنية التي يستهدفها، وتأكد أيضا أنك بهذا الشكل تتناول التجاه الصحيح في السوق.

– يجب أن تتواجد بنفسك في قمة الاتجاه بنفسك، ويكون الهدف من هذا الأمر هو العمل على تحديد مستويات الدعم بالإضافة إلى مستويات المقاومة، كما يجب العلم أن أفضل وقت للشراء يكون عند مستوى قريب من مستوى الدعم، بينما أفضل وقت للبيع هو مستوى قريب من مستوى المقاومة.

– يجب أن تقوم برسم خطوط الاتجاه، حيث أن تلك الخطوة تمثل واحدة من الأدوات المؤثرة التي تتطلب المرور بقمتين أو قاعين، وفي بعض الأحيان تكون هي السبب في كسر خطوط الخاصة بالاتجاه المسمى بالترند، وذلك يكون إشارة على تغير الاتجاه.

– كما يجب أيضا الاتباع الكامل للمتوسطات، فتلك الخطوة هي التي تعطيك المتوسطات المتحركة التي تخص كل من إشارات البيع والشراء، كما أنها هي التي تخبرك باتجاه الأسواق، ولكنها لا تقدم لك أي مساعدات في قضية ما سوف يحدث في عملية مزج متوسطين معا في شارة واحدة، وتعد تلك الدراسة هي واحدة من أكثر الدراسات الفنية الشعبية في الأسواق المالية.

– يجب أيضا أن يكون لديك خبرة سابقة عن الانعكاسات، ويكون الأمر من خلال ذبذبات المسار، حيث أن تلك المؤشرات هي التي تقدم العون لك في معرفة إن كان عملية الشراء مبالغ فيها أو أن كانت عملية البيع مبالغ فيها، بالإضافة إلى توضيح كيفية مشاهدة الانعكاس من تلك المؤشرات، ويكون هذا الأمر من خلال تحديد الاختلافات بنوعيها السلبية والإيجابية، كما يمكن أيضا أن يتم استخدام الإشارات المعطاة للفريق الأسبوعي، وذلك على اعتبار أنها النقطة الفاصلة في الفريم اليومي.

– كما يجب أيضا أن تكون على معرفة بالعلامات المؤكدة لكمية التداوي، حيث أنه يدل على أنه من أشهر العلامات، وذلك عندما يكون السوق في الاتجاه التصاعدي سوف تري أن كمية التداول تكون عالية، حيث يكون عند قمم الترند، بالإضافة إلى متابعة كمية التداول يجب أن يتم في الأسواق المستقبلية، وذلك لنها تعطي العديد من الدلالات التي تكون في حالة الأسواق والأسهم.

– كما يجب أن تكون لديك نظرة أيضا حول المؤشرات التي يكون لها دور في رؤية الاتجاهات الواضحة والتي يطلق عليها كما سبق أنها ترند، وذلك من أجل قياس قوة الترند، ولذلك فيجب ان تعرف كيف تقوم بالتمييز بين الاتجاه الواضح والاتجاه الغير الواضع، ويكون السبب في رؤية الأسواق في حالة الثبات وحالة التذبذب ، وهذا الأمر يساهم في معرة المتداول من المؤشرات حسب النموذج.

المراجع:

أخبار ذات صلة

0 تعليق