ما حكم تخفيف اللحية

المرسال 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

محتويات

يتميز الرجال عن السيدات بالكثير من الأشياء والتي من بينها اللحية حيث تعد من الأشياء التي تمثل رمز مهم للمسلمين والإسلام بصفة عامة، ومع دخول ثقافات جديدة على المجتمع العربي والإسلامي اليوم فقد أصبحت اللحية تخفف ويتم رسمها من خلال ماكينات الحلاقة وإزالتها ولكن قد لا يعلم البعض ما هو حكم الدين الإسلامي في تخفيف أو حلق اللحية.

حكم الدين الإسلامي في تخفيف اللحية

حيث قد انقسم كبار الفقهاء والعلماء في حكم تخفيف اللحية أو التعامل معها بشكل عام ومن بين الأقوال الخاصة بكبار الفقهاء في الدين الإسلامي ما يلي

1- فقد ذهب كل من المالكية والحنابلة والمالكية إلى أن تخفيف اللحية من الأمور الواجبة وقد أستدلوا على ذلك الأمر من خلال الكثير من الأقوال والأفعال والتي من بينها ابن عمر رضى الله عنه حيث أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أشار إلى ضرورة مخالفة المشركين من حف الشوارب وإطلاق اللحى وكان أبن عمر كان إذا حج أو قام بالعمرة قبض على لحيته فما فضل منها أخذه، وفي حكم السنة النبوية لابد أن لا يزيد طول اللحية عن قبضة اليد مخالفة منهم للمجوس ويؤكد البعض أن حلق اللحية بمثابة بدعة لم توجد من قبل.

2- وبالنسبة للشافعية وغيرهم من المذاهب إلى أن تخفيف اللحية من السنن مكرة وعدم حلقها أو المبالغة في قصها من الأمور الواجبة وقد روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أن إعفاء اللحية من السنة مثلها مثل السواك.

الحكم في تخفيف اللحية

هناك قولان في حكم تخفيف اللحية وهما على النحو التالي

1- أولا من المكروه أن يتم الأخذ منها بما يخالف النسك وهو مذهب الشافعية بالاستدلال على ما رأوه من الصحابي عبد الله بن عمر رضى الله عنه.

2- بالنسبة للرأى الثاني فهو أن يأخذ الشخص من لحيته وهو مذهب الكثير من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم بالإضافة إلى الكثير من المذاهب الأخرى من بينها الحنفية والمالكية والحنابلة ولكنهم اختلفوا من حيث مقدار ما يتم أخذه من اللحى أولها أنه لا يوجد حد لمقدار ما يتم أخذه من اللحية وأن لا تركها إلى حد الشهرة، والرأي الثاني خاص بأخذ من اللحية بحجم قبضة اليد.

أحكام أخرى متعلقة باللحية

يوجد الكثير من الأحكام الأخرى التي تتعلق باللحية ولا تتوقف فقط على الأخذ منها أو التخفيف ومن بين تلك الأحكام ما يلي

1- توفي العناية باللحية وهنا يقصد العناية الكاملة بها حيث أن ذلك الأمر من السنة وهو أن يأخذ الشخص من اللحية الزائد منها بحيث لا يتركها شعثا ويظهر بمظهر غير لائق ولكن لابد من تطيبها ويسرحها.

2- ومن الأمور المستحبة أيضا فعلها في اللحية هو القيام بصبغها ولكن باللون غي اللون الأسود خاصة أن ظهر بها الشيب وقد أجمع البعض على كراهة صبغ اللحية باللون الأسود وأنه لا يجوز إلا للمجاهدين فقط.

ومن بين الأمور المكروه فعلها في اللحية ما يلي.

عدم تبييض اللحية ليظهر بها الشيب الكثير بهدف التعاظم.
مكروه إزالة الشيب من اللحية.
يكره أيضا تسريحها بشكل مبالغ به بهدف الظهور بشكل مبالغ به أو بهدف التباهي بالشكل العام.

أخبار ذات صلة

0 تعليق