اخبار ليفربول اليوم - صلاح وماني .. نجوم على موعد مع التألق في كأس أمم أفريقيا 2019

اخبار ليفربول 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

موقع سبورت 360 – أصدقاء الأمس خصوم اليوم، ذلك ما يمكن أن يطلق على الكثير من اللاعبين في كأس أمم أفريقيا، وبالأخص اثنين من أبرز نجوم الملاعب الإنجليزية والعالمية وهما محمد صلاح نجم منتخب مصر، ونظيره في السنغال ساديو ماني.

صلاح وماني اللذان اقتسما صدارة هدافي البريمييرليج مع الجابوني بيير إيميريك أوباميانج هداف أرسنال، الآن بات عليهما أن يسعى كل منهما لمصلحة منتخب بلاده أملا في حصد اللقب الكبير ومعانقة الأميرة السمراء.

ولطالما سجل وصنع ماني وصلاح في البريمييرليج ودوري أبطال أوروبا، ولا يمكن القول بأن أحدهما أكثر تألقا من الآخر خاصة في الموسم المنقضي، فإذا كنا بصدد الحديث عن موسم 2017-2018 كان من الممكن أن تقول وبكل ثقة أن صلاح هو نجم الريدز الأوحد، لكن الموسم الحالي ومع اشتعال المنافسة الهجومية، أصبح صلاح جنبا إلى جنب مع ماني يصنعان الفارق في هجوم الليفر.

ظروف متشابهة.

salah-egypt

تتشابه ظروف مجموعتي مصر والسنغال، إذ يلعب أصحاب الأرض في مجموعة سهلة نسبيا تضم زيمبابوي والكونغو وأوغندا، ولا يمكن القول بأن أي منهم مرشح لتصدر المجموعة ما لم تحدث مفاجأة، أما سنغال ساديو ماني فهم على موعد مع مجموعة تضم الجزائر وكينيا وتنزانيا حيث سيكون محاربو الصحراء المنافس الأبرز على التأهل في الصدارة والوصافة عن تلك المجموعة.

البطل المنتظر والفارق الواضح

إذا كان منتخب السنغال يضم عناصر أخرى متألقة مثل كيتا بالدي ومباي ديانيه وكاليدو كوليبالي، بمعنى أن ساديو مانيه ربما النجم الأبرز ولكن ليس الأوحد، فإن صلاح ربما لا يعيش موقفا مشابها في منتخب مصر، فلا يمكن القول بأن هناك نجم آخر يتقارب معه في المستوى، وما وصل إليه  من تطور واللعب في مستويات وبطولات كبرى.

صلاح يعد أبرز نجوم منتخب مصر، ويأتي من بعده تريزيجيه نجم قاسم باشا التركي بجانب عبدالله السعيد ووليد سليمان أصحاب الخبرات وربما رغم قلة مشاركته مع أرسنال.

لكن يبقى أن كل منهما خاصة بعد حصد لقب دوري أبطال أوروبا، تتعلق به آمال الجماهير في قيادة الفراعنة أو أسود التيرانجا نجو المجد الأفريقي.

طموحات خاصة

salah-mane-auba

لا تمثل بطولة أمم أفريقيا مجرد مشاركة دولية لصلاح أو لماني، حيث أن كل منهما يعتبرها فرصته الخاصة التي لا تعوض من أجل وضع اسمه بقوة ضمن المنافسين على الكرة الذهبية، لاسيما أن البطولات الدولية باتت محط أنظار النجوم بعدما توج كريستيانو نجم بدوري الأمم الأوروبي وعوض إخفاقه القاري مع فريقه الإيطالي، في المقابل لا يكفي الفوز بدوري الأبطال صلاح وماني والصراع الشرس الذي انتهى بوصافة البريمييرليج، أي منهما لأن يحصد الكرة الذهبية، فالأمر يسلتزم التألق على المستوى الدولي أيضا وقيادة منتخب البلد نحو الفوز بالبطولة.

اقرأ المزيد

أخبار ذات صلة

0 تعليق