اخبار برشلونة اليوم الاثنين 4/5/2020 : أخبار برشلونة : حتى فيروس كورونا ينصف ميسي على رونالدو!

اخبار برشلونة 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

اليوم الاثنين 4/5/ :

سبورت 360 – تتضرر معظم الأندية من فترة التوقف الحالية جراء انتشار فيروس كورونا المستجد ” كوفيد – 19 ” في مختلف بقاع الأرض، و يمتد هذا الضرر ليلحق ببعض اللاعبين الذين شارفت مسيرتهم الكروية على الوصول لخط النهاية.

الحديث هنا عن الأيقونة البرتغالي كريستيانو و غريمه اللدود ليونيل نجم برشلونة الإسباني و ما يعنيه توقف النشاط بالنسبة لكل منهما.

بكل ببساطة يستفيد ميسي من عامل السن في مقارنته مع رونالدو بشأن المتضرر أكثر بينهما بسبب جائحة كورونا و تأثيرها على الثنائي في مسيرتهما الكروية.

عامل السن و أزمة كورونا

ميسي أصغر سناً من رونالدو لذلك سيستفيد من فترة التوقف لاستعادة عافيته و التخلص من الإرهاق قبل العودة من جديد للمنافسات، الأمر ذاته سيصبح في مصلحة رونالدو للعودة بأفضل شكل ممكن بعد التخلص من أزمة كورونا.

لكن المشكلة في مجمل أيام العطاء التي ستكون في انتظار رونالدو مقارنةً بسنه و ما ينتظر ميسي من سنوات في عالم المستديرة الساحرة.

ميسي يبلغ الآن من العمر 32 عاماً و سيصل لعامه 33 في يونيو المقبل أما رونالدو فيكبره سناً حيث يبلغ 35 عاماً و يصل لعامه 36 في فبراير القادم.

الأمور باتت واضحة بسبب فارق العامين بين النجمين، فيروس كورونا من شأنه أن يحرم عشاق الساحرة المستديرة من خدمات رونالدو لعدة أسابيع و لن يكون بمقدور رونالدو العودة بالتاريخ للوراء فللسن أحكام، أما ميسي فلديه المتسع من الوقت، على الأقل للوصول لما بعد سن رونالدو لعام أو اثنين على اقصى تقدير لكي يعلق حذائه بعدها.

عنصر آخر في المقارنة

فكرة استمرار رونالدو في الملاعب لما بعد 36 عاماً ستكون غير محبذة خاصةً في ظل التراجع البدني للاعب و هو أمر طبيعي بسبب السن، و قد نجده يذهب للعب في دوريات أقل تنافسية مثل الدوري الأمريكي في العام المقبل أو الذي يليه بعد نهاية عقده مع .

نقطة أخرى تجعل أزمة كورونا تضر برونالدو أكثر من ميسي، الجوانب المالية بالطبع، فمعظم الأندية كما سبق الذكر تعاني من أزمات اقتصادية ما يعني أن رونالدو لن يكون بمقدوره الحصول على راتب ضخم كما يرغب دوماً ، حتى لو ظل ينظر في مرآة ميسي فيما تبقى من عمر مسيرته الكروية.

يوفنتوس قد يجد صعوبة في ضخ المال لخزينة رونالدو و ربما نستيقظ في يوم من الأيام على نبأ رحيله عن النادي دون اكمال عقده مثلما حدث من قبل مع فريقه السابق الذي رحل عنه بسبب الرغبة في الحصول على راتب ضخم.

أما ميسي في هذا الصدد فمازال أمامه عامين على الأقل لكي تصبح فكرة حصوله على راتب ضخم أمر مستبعد الحدوث من قبل إدارة ناديه، ليو لا يمكن رفض طلباته في الوقت الحالي فهو الكتف الذي يحمل فريق برشلونة في كل المناسبات.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

اخبار برشلونة اليوم الاثنين 4/5/2020 :

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق