اخبار برشلونة اليوم السبت 2/5/2020 : أخبار ميلان : مباريات تاريخية .. عندما قتل ميلان غرور برشلونة كرويف برباعية

اخبار برشلونة 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

اليوم 2/5/ :

سبورت 360 – إذا سألت أحد عشاق نادي الإيطالي عن الليلة التي لن ينساها على الإطلاق في دوري أبطال أوروبا، سيجيب على الفور خسارة الروسونيري في نهائي 2005 أمام ليفربول بركلات الجزاء الترجيحية بالرغم من تقدم الفريق بثلاثية نظيفة بالشوط الأول.

والمتفائل من جمهور ميلان سيتحدث عن ليالي ميلان في دوري أبطال أوروبا عام 2007، وأخذ الثأر من ليفربول في النهائي بالفوز بثنائية.

ولكن هناك ليلة لم يتذكرها الجميع من الجيل الجديد، وهي ليلة نهائي الحلم بالنسبة لميلان أمام برشلونة عندما توّج الروسونيري باللقب نسخة 1994 عندما اكتسح البلاوجرانا برباعية نظيفة.

ليلة قتل ميلان فيها غرور برشلونة

يوهان كرويف

في الثامن عشر من شهر مايو عام 1994، ألتقى ميلان بمنافسه برشلونة في نهائي دوري أبطال أوروبا على الملعب الأوليمبي بأثينا.

قبل المباراة تحدث الصحف الإسبانية -خاصةً الكتالونية- عن سهولة مهمة برشلونة أمام أضعف نسخ ميلان في تاريخه.

ووقتها نشرت صحيفة “موندو ديبورتيفو” الإسبانية في عنوانها الرئيسي “برشلونة يقضي أفضل أوقاته أمام أضعف نسخ ميلان في عهد بيرلسكوني”.

كالعادة من يمتلكه الغرور في عالم كرة القدم فنهايته معروفة، وهذا ما حدث بالفعل في نهائي دوري الأبطال.

بدأت المباراة وميلان يلعب بدون أفضل نجومه “فان باستن، ولينتني، وباريتسي، وأيضاً كوستاكورتا”، وأمامه الفريق الذهبي لبرشلونة في التسعينيات التي فاز بكل شيء مع الداهية الهولندي يوهان كرويف.

كرويف قبل المباراة استفز ميلان بتصريحات نارية قائلاً “ميلان لا شيء في عالم كرة القدم، يعتمدون فقط على الدفاع، عكسنا، وفي الوقت الذي تعاقدت فيه مع روماريو، كانوا يتعاقدون مع دوسايي”.

ميلان حوّل تلك الطاقة السلبية التي أحاطت به قبل المباراة إلى حافز كبير على تحقيق الفوز وقتل غرور برشلونة، وهذا ما حدث بالفعل.

المباراة بدأت، وبعد 22 دقيقة فقط سجل ميلان هدفه الأول عبر أقدام ماساري، وعاد نفس اللاعب قبل نهاية الشوط الأول ليحرز الهدف الثاني.

برشلونة دخل الشوط الثاني وهدفه هو تدمير ميلان، ولكن الضربة القاضية جاءت من الفريق الإيطالي الذي سجل الهدف الثالث بعد دقيقتين من بداية الشوط.

وجاء دوسايي ليرد على تصريحات كرويف بتسجيله الهدف الرابع بطريقة رائعة بالدقيقة 58، بعد مروره من الدفاع واحداً تلو الأخير.

تصريحات كرويف تغيرت 180 بعد الخسارة القاسية، حيث قال “نحن لم نلعب على الإطلاق في هذه المباراة”.

تلك المباراة كتبت بالمعنى الحرفي نهاية جيل برشلونة الذهبي في فترة التسعينيات، حيث لم ينجح البرسا في التتويج بأي لقب سواء محلي أو قاري بعد أن توج بتسعة ألقاب مختلفة في عصر المدرب الهولندي، ليرحل كرويف بعد موسمين، ويدخل البلاوجرانا في فترة الركود قبل عودة بيب جوارديولا ليصنع جيله الذهبي بقيادة ليونيل في عام 2008.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

اخبار برشلونة اليوم السبت 2/5/2020 :

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق