اخبار برشلونة اليوم الاثنين 2/3/2020 : أخبار ريال مدريد :وقفة 360 .. القدر يكافئ زيدان على الصبر.. وبرشلونة سيتيين فقد بوصلته!

اخبار برشلونة 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

اليوم الاثنين 2/3/ :

سبورت 360 – انتصر في الكلاسيكو وأكد قيمته في قمة كرة القدم الإسبانية أمام برشلونة، بفوزٍ مستحق على ملعب سنتياجو برنابيو بهدفين سجلهما فينيسيوس جونيور وماريانو دياز.

كانت أثبت بها أن لديه مجموعة من اللاعبين متحفزة للغاية لاستعادة لقب الدوري الإسباني وإعادته للعاصمة الإسبانية، وكذلك كانت مباراة عصيبة على فريق برشلونة والذي أضاع مكاسب الفترة الماضية المميزة حيث ظهر قوياً في بعض فترات المباراة، وتائهاً وغير قادر على مجاراة الريال في بعض الأحيان.

دروس كثيرة يمكن الخروج بها من كلاسيكو الليلة، والذي أشار إلى مدى افتقار البطل الكاتالوني لرأس حربة من مستوى عالمي يمكن الوثوق به ليبدأ أساسياً،، ووجود نقص واضح في مراكز أخرى..والذي أوضح كذلك أن الريال رغم افتقاره لبعض اللاعبين العالميين في بعض المراكز لكنه مازال يملك صفات البطل.

ملاحظات الكلاسيكو .. ما بين ذكاء زيدان وصبره، وتردد سيتيين

زيدان نجح في السيطرة على خطورة ميسي

زيدان نجح في السيطرة على خطورة ميسي

زيدان نجح في السيطرة على خطورة

1- بدأ زين الدين زيدان المباراة بذكاء كبير، حيث أراد أن يمنع برشلونة من إيجاد المساحات ما بين الخطوط وأراد دعم خط دفاعه فوضع فيديريكو فالفيردي أمام كارفاخال لإغلاق المساحة الدفاعية بشكلٍ جيد، ونفس الأمر فعله فينيسيوس جونيور الذي كان يعود لمساندة مارسيلو ببعض الأحيان.

جعل ذلك ريال مدريد يدافع خلف الكرة أحياناً ويضغط على برشلونة دون كرة بطريقة قريبة من 4/1/4/1 أو 4/4/1/1 بوجود إيسكو في مساندة كريم بنزيما فقط، مع صعود فينيسوس جونيور أحياناً من الجهة اليسرى، وكانت طريقة جيدة لمقابلة فلسفة فريق برشلونة والمدرب سيتيين بالاستحواذ ولعب الكرات العكسية.

حاول البارسا إيجاد المساحات وخلق الفرص من العمق ونجح في عدة مرات لكن رعونة أنتوان جريزمان والرقابة القوية على ميسي لم تجعل البلاوجرانا في أريحية كبيرة.

برشلونة أقل شراسة .. وريال أكثر جماعية

سيتيين لم يدر المباراة بأفكار واضحة طوال الـ90 دقيقة !

سيتيين لم يدر المباراة بأفكار واضحة طوال الـ90 دقيقة !

سيتيين لم يدر المباراة بأفكار واضحة طوال الـ90 دقيقة !

2- ساهم تألق كورتوا من جهة ريال مدريد في منع البارسا من التقدم في النتيجة في فرصتين مؤكدتين لليونيل ميسي في الشوط الأول وبريثوايت في الشوط الثاني، ولكن الريال نجح بالفعل في أن يجعل فرص البارسا أقل خطورة.

وكان العامل الآخر في فشل برشلونة في هز شباك كورتوا وخلق مزيد من الفرص هو عدم وجود حدة وشراسة من خط الوسط وخصوصاً في الشوط الثاني في استعادة الكرات، وكان خط وسط ريال مدريد هو الأقوى في الفوز بالثنائيات، كما كان إخراج فيدال من قبل المدرب سيتيين بدلاً من بوسكيتس وإقحام بريثوايت عاملاً لفقدان البارسا للبوصلة والطريقة الصحيحة لخلخلة دفاعات ريال مدريد.

فقد كان البارسا يحتاج لقوة أكبر في تطبيق الضغط العالي والذي لم يطبقه بالشكل الجيد إلا في بدايات الشوط الثاني فقط،

نرى أن سيتيين حاول أن يفرض برشلونة أسلوبه وفلسفته ونجح في ذلك لبعض الوقت في الشوط الأول ولكن الريال وزيدان كان الأفضل في فرض رتمه وسيناريو المباراة، ولم يخاطر سيتيين كثيراً في الوقت الذي كان مطلوباً منه أن يُخاطر.

فبقى يلعب بثلاثة من لاعبي الوسط وأخرج جريزمان وظل على طريقة الـ4/3/3 بوجود راكيتيتش وبوسكيتس ودي يونج في الوسط وميسي وفاتي وبريثوايث في الأمام وهذا قرار لم يكن مفهوماً كثيراً من مدرب أراد أن يفرض رتمه بتشكيلة كان يغلب عليها الطابع الهجومي في بداية الكلاسيكو.

صعود أسهم إيسكو وفينيسيوس بفضل منظومة زيدان

فينيسيوس جونيور

فينيسيوس جونيور

فينيسيوس جونيور

3- الريال نجح بشكلٍ رائع في تسيير الكلاسيكو كما أراد، وزيدان استحق المكافأة على صبره الكبير على فينيسيوس جونيور، والذي لم يكن جيداً في أول نصف ساعة فيما يتعلق بالحسم واتخاذ القرارات داخل منطقة الجزاء، ولكن النجم البرازيلي المراهق أثبت رغبته وموهبته وسجل هدف التقدم من اختراق جيد وتحرك ممتاز بعد تمريرة توني كروس.

وواصل فينيسوس جونيور نشاطه وظل على أرضية الميدان ليقدم واحدة من أفضل عروضه دفاعياً وهجومياً بشكلٍ عام.

ورغم أن الريال لم يُخرج برشلونة كثيراً في أول ساعة من المباراة لكنه كان الفريق الأكثر تنظيماً على أرضية الميدان، فكانت التحركات مدروسة في وسط الميدان ما بين صعود إيسكو للعمق واحتلاله لمواقع جيدة وخطرة داخل منطقة الجزاء كاد يسجل منها أكثر من هدف، مع تقدم مارسيلو المدروس من الجهة اليسرى لمساندة فينيسيوس جونيور في ظل عدم ظهور بنزيما كثيراً أو تهديده لمرمى البارسا، لكن الفريق كان يهاجم ككتلة واحدة وبشكلٍ منظم عكس الفريق الكاتالوني.

خط وسط من ذهب في مدريد

كاسيميرو من نجوم المباراة

كاسيميرو من نجوم المباراة

كاسيميرو من نجوم المباراة

4- لعب وسط ريال مدريد مباراة مثالية للغاية، فأظهر كاسيميرو روحاً ومستوى مميز للغاية في استعادة الكرات وتألق حتى في الأوقات المتأخرة في المباراة إلى جانب راموس وفاران وحتى مارسيلو وكارفاخال في حماية منطقة مدريد الدفاعية من محاولات البارسا التي اعتمدت على الكرات العكسية أو اختراق العمق.

لكن كل لاعب في الريال كان يؤدي دوره بشكلٍ نموذجي، وحتى أن توني كروس ظهر هجومياً بصورة جيدة في تمريراته الدقيقة أو محاولة اختبار تيرشتيجن بالتسديد، وكذلك إيسكو الذي مازال يواصل مستوياته المبهرة في الفترة الأخيرة.

وفي النهاية أدخل زيدان مودريتش في مكان إيسكو للتحكم أكثر بوسط الملعب وخلق كثافة أكبر، ثم أدخل ماريانو دياز في مكان بنزيما وفاسكيز في مكان فالفيردي ورأينا كيف أن البدلاء كانوا متأهبين وجاهزين لتقديم الإضافة ليضع ماريانو بصمته بهدفٍ ثانٍ رائع.

كرة شاملة ناقصة في برشلونة

جريزمان في مواجهة فاران

جريزمان في مواجهة فاران

جريزمان في مواجهة فاران

مُجمل القول أن ريال مدريد استحق الانتصار في الكلاسيكو وأكد أنه يملك مجموعة ربما تكون الأقوى والأكثر تجانساً، والانتصار ذلك له قيمة مضاعفة لأنه سيزرع الشك في معسكر برشلونة كما أنه سيرفع من المعنويات بعد الإخفاقين الأخيرين أمام ليفانتي في الدوري ومانشستر سيتي في دوري الأبطال.

أما برشلونة فسوف يحتاج لدراسة جديدة لأولويات المدرب سيتيين ومدى نجاح منظومة اللعب بـ4/3/3 دون تواجد مهاجم صريح منذ البداية، وكذلك ما إذا كانت السيطرة والأداء الجميل في الفترة الأخيرة هي أموراً كافية لفرض الشخصية والأسلوب في جميع المباريات حتى القوية منها أو التي يواجه فيها فرقًا من المستوى الأعلى.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

اخبار برشلونة اليوم الاثنين 2/3/2020 :

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق