اخبار برشلونة اليوم الثلاثاء 14/1/2020 : إدارة برشلونة تأخرت كثيراً… وإقالة فالفيردي غير كافية!

اخبار برشلونة 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

اليوم 14/1/ :

قد تكون خسارة برشلونة أمام اتلتيكو مدريد في نصف نهائي كأس السوبر الإسباني الأسبوع الماضي في “القشة التي قصمت ظهر البعير” ودفعت الإدارة للاستغناء عن خدمات المدرب ارنيستو فاليفردي مقابل التعاقد مع كيكي سيتيين.

ولكن لماذا الآن؟ ما الذي تغير حتى قررت إدارة النادي الكتالوني التخلي عن المدرب “المحبب” لديها ولدى اللاعبين؟ أين هم داعمي فالفيردي في غرفة الملابس؟

مما لا شك فيه أن فالفيردي كان مقتنعاً حتى لساعات متأخرة من ليل بأنه باقٍ مع فريقه ولا يوجد أي أمر طارئ ليقلق على مستقبله، قبل أن يأتي الإعلان عن إقالته مقابل التعاقد مع مدرب ريال بيتيس السابق.

إقرأ ايضاً: أسئلة لابد من طرحها بعد تعيين سيتين مدرباً لبرشلونة

فالمدرب الذي خرج من دوري ابطال أوروبا بريمونتادا أمام في ابريل 2018، وعاد وكرر نفس “الكارثة” أمام ليفربول الموسم الماضي بطريقة دراماتيكية، كان من بين الأشخاص التي لا يُمسّ بها قبل أن تتداول وسائل إعلام اسبانية خبر توجه وفد من برشلونة الى قطر لمحاولة اقناع الاسباني تشافي، مدرب السد القطري، لتولي مهمة تدريب برشلونة، ما وضع الإدارة في مأزق كبير أجبرت خلاله على كشف حقيقة التفاوض مع تشافي الذي رفض تولي المهمة بالوقت الحالي، لينتقل البحث عن مدرب آخر.

الصورة العامة تشير الى أن الأمور جيدة بالنسبة للمشجعين الذين تخصلوا من مدرب غير كفوء بنظرهم، مدرب غير قادر على قيادة برشلونة كما يجب، ولكن اذا تابعنا الاحداث في الساعات القليلة الماضية، قبيل اعلان اقالة فالفيردي فنجد بأن إدارة برشلونة لا تزال تعمل بنفس النهج، تخبط في اتخاذ القرارات، لا خطة واضحة وفشل مستمر.

المنطق يقول أنه لو كان على برشلونة اقالة المدرب، ففضيحة “ريمونتادا روما” أو حتى “ريمونتادا برشلونة” كانت لتفجر الوضع رأساً على عقب، غير أن ادارة جوسيب ماريا بارتوميو بقيت الى جانب المدرب رغم التخبط الفني الواضح في كل خيارات فالفيردي.

قد لا يتحمل فالفيردي مسؤولية الفشل بأكمله، فالمدرب فاز بالدوري الاسباني لموسمين على التوالي وكأس الملك لموسم واحد، ولكن مما لا شك فيه أنه جزء من المنظومة السيئة في النادي الكتالوني، هو جزء تماشى مع قرارات الإدارة الغريبة العجيبة، من القتال على ضم فيليب كوتينيو وثم التخلي عنه على سبيل الإعارة، والقتال على ضم وضم أنطوان غريزمان الذي لا يزال يبحث عن دور أساسي له في تشكيلة الفريق، وصولاً الى التخلي نهائياً عن تعزيز خط الدفاع الذي يعاني كثيراً هذا الموسم.

التخلي عن فالفيردي في هذا الوقت من الموسم لا يعني سوى أن إدارة برشلونة في مأزق حقيقي، صحيح ان الفريق متصدر الدوري وتأهل الى الدور الثاني من دوري ابطال أوروبا، لكن هذا لا يكفي أمام النتائج المتواضعة، وربما لو أن ريال بحال أفضل ولم يضيع الكثير من النقاط السهلة لكان في الصدارة بعيداً عن برشلونة.

تطبيق يوروسبورت عربيّة يأخذك إلى مدرّج فريقك المفضّل لتبقى دائمًا في الحدث. 

Android

IOS

بطل اسبانيا بحاجة اليوم لأكثر من قرار إقالة مدرب وتعيين مدرب آخر، الفريق بحاجة لـ “ثورة”، لتغيير جذري بالتفكير، الفريق بحاجة للتخلي عن فكرة “ موجود إذاً الفريق بخير”. برشلونة لا يمكنه الاستمرار بمبادرات فردية من ميسي وباقي اللاعبين.

فكرة التخلي عن فالفيردي جيدة على أن تكون أول خطوة في طريق التغيير، في وقت الكل ينتظر ماذا سيقوم به المدرب الجديد الذي لا يملك في الأصل سجلاً حافلاً في التدريب، حتى أنه لم يدرب نجوماً كبيرة في السابق وهذا تحدٍ جديد قد يفتح صفحة جديدة من المعاناة، أو ربما قد يأتي بالبطولات سريعاً… 

اخبار برشلونة اليوم الثلاثاء 14/1/2020 :

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق