اخبار الكرة الجزائرية - المحترف الأول: ش. قسنطينة 2 - 0 م. الجزائر (نهاية اللقاء)

الدوري الجزائري 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

البطاقة الفنية:

ملعب الشهيد حملاوي ب قسنطينة ، جمهور شمتوسط ، طقس حار، أرضية صالحة، تنظيم محكم التحكيم لـ سعيدي بمساعدة: عياد وبن علي.

الأهداف: بن شريفة (د38)، بلقاسمي (د40) لقسنطينة.

ش. قسنطينة: ليمان، بن عيادة، بن شريفة، عروسي، زعلاني، شحرور، حداد، العمري، بلجيلالي، بلخير، بلقاسمي.

المدرب: لافان.

م. الجزائر:، شعال، حشود، حدوش، مرواني، دمو، "ديينغ"، "أمادا"، بن دبكة، فريوي، درارجة، بن علجية.

المدرب: مخازني.

++++++++++++

ملخص الشوط الأول:

حاول أصحاب الأرض الضغط على الزوار منذ البداية إلا أن مختلف الهجمات كان تفتقد للفعالية على غرار رأسية عروسي في (د9) التي كان بعيدة بعد مخالفة بن عيادة قبل أن يرد بن علجية بقذفة مقوّسة في (د13) مرت فوق العارضة بقليل،كما اعتمدت التشكيلة العاصمية على الهجمات المعاكسة التي كادت أن تأتي بهدف السبق في (د27) ، حيث قدّم فريوي كرة على طبق إلى بن علجية الذي انطلق من الجهة اليسرى توغل داخل المنطقة و راوغ أحد المدافعين ليقذف بذكاء لكن الكرة خرجت قليل عن الإطار في أخطر فرصة للمولودية في هذا الشوط. واصل أشبال لافان سيطرتهم أمام منافس كان يدافع أكثر مما يهاجم ، كما كان بلقاسمي سما قاتلا في دفاع الفريق العاصمي و بعد قذفة من بلقاسمي في (د35) كانت سهلة بين أحضان شعال تمكن الشباب من افتتاح باب التسجيل في (د37) بعد فتحة من بن عيادة على الجهة اليمنى، فبعد رأسية أولى من زعلاني ردها شعال وجد بن شريفه نفسه متحررا  دون عناء يضع الكرة في الشباك محررا أكثر زملائه. هذا الهدف أفقد لاعبي المولودية تركيزهم  قاموا بهفوات فادحة في الدفاع سمحت للمحليين من إضافة هدف ثاني ثلاث دقائق فقط بعد الأول و هذا بواسطة بلقاسمي برأسية محكمة عقب فتحة جميلة من بن شرفة من الجهة اليسرى، إذ لم لم يتمكن شعال من فعل أي شيء في لقطة كان فيها دفاع المولودية غائبا و بلقاسمي دون أي مراقبة . الخمس دقائق الأخيرة من المرحلة الأولى لم تحمل الجديد رغم تسديدة أمادا القوية من 28 متر حوّلها ليمان بصعوبة إلى الركنية.     

ملخص الشوط الثاني:

مباشرة بعد بداية المرحلة الثانية ضيّع بلخير فرصة كبيرة لإضافة الهدف الثالث بعدما تلقى كرة جميلة من بن عيادة من الجهة اليمنى، حيث وجد بلخير نفسه وجها لوجه مع فريد شعال إلا أن هذا الأخير كان متواجدا في المكان المناسب و أنقذ مرماه من هدف كان يبدو محقق في (د46) ، إذ كانت بداية المرحلة الثانية سريعة و قوية من رفقاء زعلاني الذين كانوا يبحثون عن توقيع هدف ثالث قاتل. الدقائق الأخيرة  ضّيع فيها بلقاسمي فرصة سهلة و قذفته كان ضعيفة فيما كاد حشود أن يقلّص الكفة من مخالفة مباشرة تصدى لها ليمان على مرتين، كما مرت رأسية دمو بقليل عن القائد الأيمن للحارس في (د90)  لينتهي اللقاء بفوز مستحق ل"السي اس سي" و مردود مخيّب و متواضع جدا للمولودية و خسارة أبعدتها بنسبة كبيرة عن سباق "البوديوم".  

أخبار ذات صلة

0 تعليق