اخبار دوري ابطال اوربا - عدد ألقاب برشلونة وريال مدريد .. الحقيقة الكاملة

دوري ابطال اوربا 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

من يملك عدداً أكبر بالألقاب، ريال مدريد أم برشلونة ؟ لطالما وجه لنا هذا السؤال سواء عبر منصات مواقع التواصل الاجتماعي، أو حتى سمعناه عبر شاشات التلفاز، أو في المقاهي والشوارع، إنه السؤال الذي يشغل بال عشاق الفريقين اللذان يحظيان بشعبية جارفة في الوطن العربي.

لذلك، ومن باب تقديم المعلومة كاملة للجماهير كما عودكم موقع سبورت 360 فإننا نستعرض في هذا التقرير على القارىء الحقيقة الكاملة، بكل ملابسات الألقاب، لعل وعسى أن نساهم بتخفيف حدة النقاش ونفهم ماذا يجري.

جدول الألقاب العام بين الطرفين (البطولة التي عليها * نريد مناقشتها، ما غير ذلك فهي بطولة رسمية لا نقاش فيها)

الدوري الإسباني: (33 مرة) VS برشلونة (25 مرة).

كأس ملك إسبانيا: (19 مرة) VS (30 مرة).

السوبر الإسباني – الحديث – : (10 مرة) VS برشلونة (13 مرة).

كأس إيفا دوراتي*: (مرة واحدة) VS برشلونة (3 مرات).

كأس الدوري*: (مرة واحدة) VS برشلونة (مرتي).

دوري أبطال أوروبا: (13 مرة) VS برشلونة (5 مرات).

الدوري الأوروبي: (مرتين) VS برشلونة (ولا مرة).

كأس السوبر الأوروبي: (4 مرات) VS برشلونة (5 مرات).

كأس أوروبا لأبطال الكأس: (ولا مرة) VS برشلونة (4 مرات).

كأس المعارض الدولي*: (ولا مرة) VS برشلونة (4 مرات).

كأس العالم للأندية: (4 مرات) VS برشلونة (3 مرات).

كأس الإنتروكونتنتال: (3 مرات) VS برشلونة (ولا مرة).

الكأس اللاتينية: (مرتين) VS برشلونة (مرتين).

كأس العالم المصغرة: (مرتين) VS برشلونة (مرة واحد).

ملاحظة : يحمل ريال مدريد وبرشلونة بطولات أخرى مثل بطولة المناطق التي كانت تنظمها العاصمة المدريد، وبطولات أخرى مثل كأس خوان جامبر وسانتياجو برنابيو لكن كلها عليها إجماع بعدم رسميتها، إما لعدم وجود هيئة رسمية منظمة لها، او لغياب معايير المشاركة فيها كانت غير واضحة، أو لأن الهيئات المنظمة عليها كانت تعاملها كبطولات ودية أو لعدم انتظامها.

بعيداً عن تفاخر الطرفين ..

لو زرت موقع برشلونة أو ريال مدريد الرسمي ستجدهم يذكرون العديد من البطولات ويوثقون حمل لقبها، وهي بطولات تشبه المذكورة أعلاه من عدم وجود أي ميزة بالفوز فيها، أو عدم وجود أي اعتراف دولي بأهميتها أثناء إقامتها.

هذا مثل بطولة التحدي الحالية، التي تعد بطولة ودية، فتخيل بعد 50 سنة أن يأتي فريق ويقول أن لديه 30 كأس تحدي، الجمهور الجديد سيعتقد أنها إنجاز، لكن من عاصرها سيحاول أن يتذكر أي هدف فيها.

بالتالي النقاش سيكون على البطولات أعلاه، والتي يشترك الطرفان بوضعها على مواقعهم الرسمية كإنجازات، وكان هناك اهتمام كبير فيها.

المقارنات مستمرة بين برشلونة وريال مدريد

كأس إيفا دوراتي
هي بطولة السوبر السابقة في إسبانيا، بطولة معتمدة من الإسباني لكرة القدم، وكانت رسمية لها قوانين مشاركة واضحة، وبالتالي فلا نقاش فيها.

كأس الدوري الإسباني
هي تجربة فاشلة لبطولة إضافية في اسبانيا، استمرت لمدة 4 مواسم فقط ما بين 1982-1986، وكان الهدف منها في البداية مشاركة فرق الدرجة الاولى فقط، وثم تم توسعتها لتصبح وكأنها نسخة من بطولة كأس الملك.

البطولة كانت برعاية الاتحاد الإسباني لكرة القدم بشكل مباشر، هو من يضع القوانين وينظم كل شيء، هو هيئة رسمية تجعل البطولة كذلك.

كأس المعارض الدولية
ربما تكون البطولة الاكثر إثارة للجدل، فقد استمرت ما بين 1955-1971 لتتوقف مع إنطلاق بطولة الدوري الأوروبي.

البطولة كانت بالأساس تهدف لترويج فكرة المعارض التجارية الدولية، وكان لها قواعد مشاركة واضحة، والأشخاص المشرفون عليها كلهم تحولوا لاحقاً إلى العمل في إدارة فيفا.

الاتحاد الأوروبي لكرة القدم يرفض اعتبار البطولة جزءاً من التاريخ الأوروبي للأندية لأنه لم يكن مشرفا عليها، في حين يعتبرها الفيفا بطولة مهمة ويذكرها في سجلات الأندية لديه.

هنا قضية أخرى تجعل المسألة غير محسومة، فالبعض يقول إن من شروط اعتماد بطولة وضوح معايير التأهل لها مع حق الجميع بالوصول، والبطولة كانت في الماضي مخصصة للمدن المستضيفة للمعارض، قبل تطوير قوانينها لاحقا لتصبح تسمى بين الناس “كأس أصحاب المركز الثاني”.

في الحقيقة، عند النظر إلى أسماء اللاعبين الذين كانوا يشاركوا، والأحداث التي شهدتها البطولة وافتخار تقريباً كل الأندية بإنجازها فيها، أميل أكثر للقول إنها بطولة رسمية، لكنها ليست بطولة أوروبية، بل هي بطولة وحسب!

الكأس اللاتينية
بطولة أقيمت لمدة 8 سنوات، كان يشارك فيها أندية من فرنسا والبرتغال واسبانيا وايطاليا، حيث يشارك – عادة – بطل الدروي من هذه البلاد، وكان مشرفاً عليها بشكل مباشر من الاتحاد الرسمية لكرة القدم في هذه البلاد.

صحيح أن البطولة ليست قائمة الآن، لكنها تعتبر بذرة دوري الأبطال حالياً، ويتم تصنيفها بشكل عام بطولة رسمية، وأسماء الفرق المشاركة فيها توضح ذلك فهم أقوى الفرق في ذلك العصر.

كأس العالم المصغرة
هي بطولة متقطعة كانت تقام في فنزويلا، عادة ما تكون من فرق أوروبية وأخرى أمريكية جنوبية.

الفرق الأوروبية كانت تتأهل من باب الكأس اللاتينية، ولكن لم يكن هناك معايير واضحة لتأهل فرق أمريكا الجنوبية، وليس هناك وضوح بالجهات المنظمة والمشرعة، الأمر الذي أفقد البطولة هيبتها، ويتم اعتبارها بطولة غير رسمية.

عودة للجدول السابق
بعد الكلام السابق وحسم الرسمي من عدمه، نعود لنضع هذا الجدول مع عدد الألقاب، حيث توج ريال مدريد بـ 92 بطولة تم ذكرها سابقاً، بينما حصل برشلونة على 96 بطولة.

حتى لا ننسى .. الكم وليس النوع !

قبل أن نبدأ بلعبة المجاميع لإظهار الأهمية، فإن فرقاً لم تفز بدوري أبطال أوروبا أبداً ولم تعتبر في تاريخها ضمن أفضل 20 نادياً في العالم، يمكن أن تجد لديها عدد ألقاب أكثر من برشلونة وريال مدريد.

فالمسألة ليست بالكم بل بالنوع، فلا يمكن اعتبار إشبيلية أفضل فريق في العالم لأنه حمل لقب الدوري الأوروبي 3 مرات، فبعض بطولات الدوري المحلي الكبرى أكثر اهمية منه، وهذا الكلام ينطبق على مقارنة بطولة الكأس مثلاً ببطولة دوري الأبطال.

لذلك رغم أن هذه المقارنة أعطت شبه توضيح حاسم لمسألة عدد الألقاب، لكنني للأسف لن أستطيع حسم مسألة “جودة هذه الألقاب” ، فهنا تدخل الأراء الشخصية.

أخبار ذات صلة

0 تعليق