اخبار الاقتصاد السعودي - اخبار سوق الاسهم - اخبار السوق السعودية اليوم الأربعاء 1/5/2019 - اخبار الاسهم الامريكية - اخبار الاسهم الاوربية - الاسهم الاسيوية - اسعار الذهب قبيل الاجتماع المرتقب.. كيف سيواجه الفيدرالي توقعات الأسواق؟

مباشر 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

اخبار الاقتصاد السعودي - اخبار سوق الاسهم - اخبار السوق اليوم 1/5/2019 - اخبار الاسهم الامريكية - اخبار الاسهم الاوربية - الاسهم الاسيوية - اسعار الذهب

تحرير: أحمد شوقي

مباشر: مع حقيقة أن اقتصاد الولايات المتحدة يشهد فترة نمو معتدلة وتضخم تحت السيطرة فإن التركيز اليوم سيكون على مدى مقاومة بنك الاحتياطي الفيدرالي وجهة نظر السوق التي تشير إلى اتجاه البنك إلى خفض معدلات الفائدة في وقت لاحق من هذا العام.

ويرى تحليل نشره البنك الاستثماري الهولندي "إي.إن.جي" أن محور الاهتمام الرئيسي لاجتماع الفيدرالي هو مدى صعوبة موقف الفيدرالي في مواجهة تسعير الأسواق في ضوء تدفق البيانات الأكثر إيجابية.

ويترقب المستثمرون في وقت لاحق من اليوم بيان السياسة النقدية لبنك الاحتياطي الفيدرالي، وسط توقعات بتثبيت معدل الفائدة دون تغيير عند مستواها الذي يتراوح بين 2.25 إلى 2.50%.

حذر الفيدرالي = مخاوف السوق

أدى القلق بشأن النمو العالمي وتدهور الظروف المالية وتباطؤ التضخم إلى حد بعيد إلى اتخاذ الاحتياطي الفيدرالي موقفاً أكثر حذراً بشان السياسة النقدية في بداية العام الجاري.

ودفعت التيارات المعاكسة مسؤولي الفيدرالي إلى الإشارة في مارس الماضي إلى أن البنك المركزي يمكنه الحفاظ على نهج "التحلي بالصبر" مع عدم رفع معدل الفائدة في عام 2019 باعتباره السيناريو الأكثر ترجيحًا مقابل زيادتين بنحو 25 نقطة أساس في كل مرة والتي كان المسؤولون يتوقعونها في ديسمبر الماضي.

وأدت هذه النظرة الأكثر تشاؤماً إلى انعكاس منحنى عائد السندات الأمريكية مع تسعير الأسواق المالية احتمال خفض معدل الفائدة قبل نهاية عام 2019.

في الواقع، فإن العقود الآجلة لمعدل الفائدة الأساسية تشير إلى فرصة تتراوح 60% إلى 70% لخفض معدل الفائدة قبل نهاية العام، على الرغم من أن صناع السياسة لا يزالون يشيرون إلى زيادة الفائدة مرة واحدة عام 2020.

وبالتالي فإن التركيز الأساسي لاجتماع السياسة النقدية الأمريكية اليوم يتمحور في مدى ابتعاد الفيدرالي عن تسعير السوق لاحتمالات اتجاه في الفترة المقبلة، في ضوء البيانات الاقتصادية الإيجابية مؤخراً.

رفض توقعات الأسواق للأداء الجيد للاقتصاد

منذ اجتماع اللجنة الفدرالية للسوق المفتوحة في مارس، تحسنت الآفاق الاقتصادية الأمريكية بدون شك، حيث نما الناتج المحلي الإجمالي في الربع الأول من العام الجاري بنحو 3.2% متجاوزة تقديرات المحللين وأفضل من النمو المسجل في الربع الأخير من العام الماضي والبالغ 2.2%.

ولكن يبدو أن السوق رافضًا جدًا لهذا الأداء الجيد نظرًا للمساهمات القوية من التجارة والمخزونات والتي قد تكون مؤقتة.

وعلى هذا النحو، سنتطلع إلى رؤية قرار مجلس الاحتياطي الفيدرالي وما إذا كان سيؤكدون على البيانات الأخرى التي أشارت إلى أن الاقتصاد في حالة جيدة، حيث تشير بيانات مبيعات التجزئة والسلع المعمرة الأخيرة إلى زخم قوي يشير إلى إنفاق قوي للمستهلكين والاستثمارات في عام 2019.

وإلى جانب البيانات الاقتصادية الإيجابية كان موسم أرباح الشركات أيضًا جيداً، حيث ساعد على دفع الأسهم الأمريكية إلى مستويات قياسية جديدة، ما سيساعد على تحسن الثقة.

كما أن هناك احتمالاً متزايداً للتوصل إلى اتفاق تجاري بين الولايات المتحدة والصين والذي في حال اتمامه يمكن أن يساعد في إنهاء حالة عدم اليقين المتعلقة بالاقتصاد العالمي.

وفي الوقت نفسه، يبدو سوق العمل مرنًا ونمو الأجور في اتجاه تصاعدي، هذه كلها نقاط يمكن أن يبرزها الاحتياطي الفيدرالي كأسباب للتفاؤل.

كما يساعد الانخفاض في تكاليف الرهن العقاري على تحفيز الطلب على الإسكان، كما أن الإنفاق على البناء يتسارع مع احتمال أن يساهم الاستثمار السكني بشكل إيجابي في نمو الناتج المحلي الإجمالي لأول مرة منذ أكثر من عام.

فيما لا يبدو أن شروط الائتمان قد تأثرت بشكل ملموس من تقلبات السوق في العام الماضي، وإذا أخذنا كل ذلك معًا، فإن الاقتصاد الأمريكي من المتوقع أن ينمو بنسبة 2.4% خلال العام بأكمله.

التضخم سيتسارع أيضًا فلماذا خفض معدلات الفائدة؟

من المتوقع أن تتزايد ضغوط التضخم تدريجياً بسبب ارتفاع تكاليف العمالة وتحسن قوة تسعير الشركات لمنتجاتها في بيئة من الطلب القوي.

كما سيزيد ارتفاع أسعار النفط من ضغوط التضخم، حيث قفزت أسعار البنزين بنسبة 30% من 2.23 دولار للجالون في منتصف يناير إلى 2.89 دولار في الوقت الحالي، وسيؤدي هذا إلى زيادة في أسعار النقل والخدمات اللوجستية.

وبالتزامن مع ذلك، فمن المتوقع أن يتسارع التصخم الأساسي في الصيف المقبل خاصة مع ارتفاع الأجور.

وبالنظر إلى قصة النمو الإيجابية للاقتصاد الأمريكي، والتحسن في الظروف المالية واحتمال تسارع التضخم، فإنه ليس هناك سبباً يذكر لقيام الاحتياطي الفيدرالي بخفض معدلات الفائدة هذا العام.

ويمكن أن يشهد اجتماع اللجنة الفدرالية للسوق المفتوحة هذا الأسبوع تأكيداً على هذه النقاط، حيث يحاول إعادة إدخال اتجاهي المخاطرة إلى تسعير السوق، ولكن السؤال الرئيسي هو هل سيستمع السوق لهذا؟.

اخبار الاقتصاد السعودي - اخبار سوق الاسهم - اخبار السوق السعودية اليوم الأربعاء 1/5/2019 - اخبار الاسهم الامريكية - اخبار الاسهم الاوربية - الاسهم الاسيوية - اسعار الذهب

أخبار ذات صلة

0 تعليق