“جوارديولا الشرير” .. ضحية الاستفزاز أم تخلى عن قناع المثالية؟

21 مايو 2022
A+
A-

اعتدنا على مدار السنوات الماضية، على نسخة هادئة من بيب جوارديولا مدرب مانشستر سيتي، بعيدة تمامًا عن الصدامات والتصريحات العدائية.

الأمر ظهر بشكل واضح خلال تجربته الأولى مع برشلونة، واستمر نسبيًا في رحلته مع بايرن ميونخ بالدوري الألماني، وإن شهدت هذه التجربة بعض الخلافات مع الخصوم والمحللين.

وأما مع فريقه الحالي مانشستر سيتي، فالأمور سارت بمنحنى تدريجي، جعلتنا نشاهد صورة مختلفة تمامًا من جوارديولا وشخصية مستعدة للصدام.

هل سقط القناع؟

Guardiola and Grealish

رغم نجاحه الكبير في كل الفرق التي عمل بها، إلا أن جوارديولا لديه بعض الأعداء والأشخاص الذين لم يحبون التعامل معه على الإطلاق.

أبرزهم بكل تأكيد الإيفواري يايا توريه الذي اتهمه بالعنصرية وادعاء المثالية قبل الاعتذار في وقت لاحق، كما أن الأمور ليست على ما يرام مع الكاميروني صامويل إيتو والسويدي زلاتان إبراهيموفيتش.

ووسط الصورة المثالية التي يراها الجميع عن جوارديولا، كان يخرج بعض الأشخاص ممن تعاملوا معه من حير لآخر ليؤكدون أن ما نراه منه في المؤتمرات الصحفية ليس هو ما يحدث في الكواليس.

ومع ازدياد حدة تصريحات الإسباني خلال الأشهر الأخيرة، يرى البعض أن هذه الاتهامات كانت صحيحة، وأن جوارديولا ليس مثاليًا كما يدعي، بل يحاول فقط إخفاء الجانب المظلم من شخصيته.

صدام إيفرا

Patrice Evra

Getty

الشخصية “الشريرة” من جوارديولا ظهرت على السطح مؤخرًا، بعد التصريحات التي خرج فيها باتريس إيفرا نجم مانشستر يونايتد السابق من أجل مهاجمته.

إيفرا خرج من أجل انتقاد جوارديولا، حيث اتهمه بأنه يجعل اللاعبين يشعرون وكأنهم محرومون من الاستقلالية، ويتم التحكم بهم كما لو كانوا في لعبة بلاي ستيشن.

وقال الفرنسي إنه سعيد لأنه لم يلعب تحت قيادة المدرب الإسباني خلال مسيرته المهنية قبل اعتزال كرة القدم.

Guardiola

Getty/PressBox

المعتاد من جوارديولا كان محاولة امتصاص غضبه والرد بدبلوماسية، ولكن هذه المرة قال:”باتريس – إذا كنا معًا، فسأظهر له شخصية لاعبي فريقي، ولكنك ربما تحاول الخروج بهذه التصريحات لأنها تبدو فرصة جيدة لإيجاد وظيفة في مانشستر يونايتد“.

وعاد للهجوم بصورة أعنف بعد انتقاد إيفرا وديميتار برباتوف وكلارنس سيدورف لشخصية فريقه بعد الخروج من نصف نهائي دوري أبطال أوروبا.

وصرح وقتها:”لقد لعبت ضد هؤلاء اللاعبين في مرات سابقة، ولم أر هذا النوع من الشخصية حين دمرنا يونايتد في نهائي دوري أبطال أوروبا!”، في إشارة إلى تتويجه مع برشلونة بدوري أبطال أوروبا مرتين على حساب مانشستر يونايتد في 2009 و2011.

الجميع يشجع ليفربول

2019-01-04 Guardiola Klopp

الأمر لم يقتصر هنا على رد الفعل، بل بدأ جوارديولا بالهجوم، ليشتكي من الدعم الذي يلقاه ليفربول منافسه الأشرس في الدوري الإنجليزي.

وقال الإسباني:”الجميع في هذا البلد يدعم ليفربول، وسائل الإعلام والجميع، بالطبع لأن ليفربول لديه تاريخ لا يصدق في المنافسات الأوروبية”.

وأضاف لشبكة”beIN SPORTS”:”الأمور تختلف في الدوري الإنجليزي لأنهم فازوا بلقب واحد فقط في 30 عامًا، لكنها ليست مشكلة على الإطلاق”.

التصريح يبدو عدائيًا بشكل واضح، ولكنه ربما يعكس ما يشعر به جوارديولا منذ قدومه إلى إنجلترا في 2016.

ضحية الاستفزاز

20220515 Pep Guardiola

Getty Images

الاحتمال الأقرب هو عدم سقوط قناع جوارديولا، لأنه لم يقم بادعاء المثالية من قبل، ولكنه فقط يرد على ما يتعرض له من استفزازات.

الفترة التي قضاها الإسباني في سيتي، صاحبها سخرية من كل مرة يفشل فيها وتضخيم كل خسارة يتعرض لها خاصة في دوري أبطال أوروبا، مع تجاهل كل ما يحققه من نجاحات.

Guardiola

Getty

ربما يشعر جوارديولا بالترصد وعدم حصوله على المعاملة العادلة من وسائل الإعلام والنقاد، ولذلك قرر الدفاع عن نفسه بل القيام بضربات استباقية بعدما فاض به الكيل.

تم اتهامه أكثر من مرة بالإنفاق ببذخ وإبراز صفقاته غير الناجحة، مع تجاهل الصفقات الأخرى التي نجحت مؤخرًا وأبرزها روبن دياش ورودري وبرناردو سيلفا وغيرهم.

ومع ارتفاع الموجة تجاه جوارديولا وردوده العنيفة، يبدو أننا سنشهد نهاية هذه التجربة قريبًا، ليبحث الإسباني عن مكان أقل حدة للعمل به.

اقرأ أيضًا ..

المصدر

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.