انتقام منشود أو المخاطرة بفقدان لقب فردي .. صلاح بين مطرقة الهداف وسندان ريال مدريد!

19 مايو 2022
A+
A-

يواجه المصري محمد صلاح نجم نادي ليفربول خطرًا محدقًا بفقدان عرش صدارة هدافي الدوري الإنجليزي الذي احتله تقريبًا منذ بداية الموسم الحالي.

صلاح تعرض للإصابة خلال مباراة ليفربول وتشيلسي في نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي، ليخرج من الملعب في الدقيقة 30 من زمن اللقاء، ومنذ ذلك الوقت، لا يوجد أي تحديث من “الريدز” عن حالة “الفرعون المصري”.

ليفربول يتعامل مع الأمر كسر حربي، لدرجة أن يورجن كلوب مدرب “الريدز” لم يتحدث بأي تفاصيل ممكنة عن حالة صلاح خلال المؤتمرات الصحفية الأخيرة.

صلاح حاليًا يتصدر ترتيب هدافي الدوري الإنجليزي برصيد 22 هدفًا، ويبتعد بفارق هدف واحد فقط عن الكوري الجنوبي سون هيونج مين مهاجم نادي توتنهام.

مخاطرة من أجل الحذاء الذهبي!

صلاح وبعد نصف أول مثالي في الموسم الحالي، تمكن خلاله من تسجيل 16 هدفًا في الدوري الإنجليزي، تراجع مستواه بشكل ملحوظ منذ عودته من بطولة كأس أمم إفريقيا في فبراير الماضي.

صلاح عاد إلى ليفربول محبطًا بعد خسارة منتخب مصر لقب كأس أمم إفريقيا في النهائي أمام زميله في “الريدز” ساديو ماني نجم السنغال.

وما زاد الطين بلة، كان خروج منتخب مصر من سباق التأهل إلى كأس العالم 2022 في مارس الماضي أمام السنغال أيضًا.

مستوى صلاح تراجع بشكل ملحوظ، ولم يسجل سوى ستة أهداف منذ فبراير الماضي، آخرها ثنائية في مرمى مانشستر يونايتد في 19 أبريل.

وإلى جانب صدارة ترتيب الهدافين وسباق الحذاء الذهبي في الدوري الإنجليزي، فإن صلاح يتصدر أيضًا ترتيب صانعي الأهداف بعد أن قدم 13 تمريرة حاسمة.

ومع استعداد ليفربول لخوض المباراة الأخيرة في موسم 2021-22 من الدوري الإنجليزي أمام وولفرهامبتون على ملعب “أنفيلد” يوم الأحد، فإن الدولي المصري مهدد بفقدان صدارة الهدافين إذا ما غاب عن المباراة، وتمكن سون من تسجيل هدفين في مرمى نوريتش سيتي.

صلاح قد يخاطر بكل شيء من أجل المشاركة أمام وولفرهامبتون، وتسجيل هدف على الأقل قد يضمن له إنهاء سباق الحذاء الذهبي لصالحه في الموسم الحالي، لكن ذلك لا يتوقف عليه وحده.

“صلاح لن يفوز بالحذاء الذهبي”

النجم الإنجليزي السابق جابرييل أجبونلاهور يرى أن صلاح لن يتمكن من التتويج بالحذاء الذهبي في الموسم الحالي.

وقال نجم أستون فيلا السابق في تصريحات لمحطة “talk sport” الإذاعية الإنجليزية عندما سُئل عن من يعتقد أنه سيفوز بالحذاء الذهبي: “أعتقد أنه سون، لا أظن أن صلاح سيلعب”.

وأضاف: “مع إصابته في الفخذ، أعتقد أن كلوب سيقول له: أنا لا أهتم بالحذاء الذهبي، أنا مهتم بالحصول على النقاط الثلاث، وأن تكون جاهزًا لنهائي دوري أبطال أوروبا”.

Gabriel Agbonlahor on Salah Embed Only

Goal / Getty

حجة مقنعة!

حديث أجبونلاهور قد يكون مقنعًا بطبيعة الحال، لأن مباراة ليفربول أمام وولفرهامبتون تقام الأحد 22 مايو، قبل ستة أيام فقط على نهائي دوري أبطال أوروبا، وبالتالي فإن حدوث انتكاسة لصلاح سيجعل خوضه لمواجهة ريال مدريد مستحيلًا.

ليفربول لم يرغب في المخاطرة بصلاح خلال نهائي كأس إنجلترا أمام تشيلسي، وقرر الأطباء خروجه فورًا من الملعب بعد الشكوى من الإصابة.

وبالتالي، فإن يورجن كلوب قد يقرر استبعاد صلاح من مواجهة وولفرهامبتون، خاصة وأن عناصر الفريق الهجومية قادرة على تحقيق النتيجة المرجوة أمام “الذئاب”.

وإذا ما نظرنا على مباراة ليفربول وساثامبتون، التي حقق فيها “الريدز” الانتصار بنتيجة 2-1 في الجولة 37، سنجد أن الفريق افتقد للعديد من العناصر الأساسية، وعلى رأسها صلاح وماني وفيرجيل فان دايك، ورغم ذلك تمكن من الانتصار.

ومع علم ليفربول أن مصيره ليس بين يديه فيما يتعلق بلقب الدوري الإنجليزي، فإن المخاطرة بصلاح قد تكون أمرًا غير محمود العواقب في نهاية المطاف.

حلم الانتقام من ريال مدريد!

صلاح نفسه قد يخاطر بفقدان الحذاء الذهبي من أجل مواجهة ريال مدريد في نهائي دوري أبطال أوروبا.

تصريحات صلاح منذ  تأهل ليفربول إلى النهائي تشير إلى أنه يرغب في مواجهة ريال مدريد، من أجل الانتقام من خسارة نهائي 2018، الذي تعرض فيه الدولي المصري للإصابة ولم يكمل اللقاء بعد تدخل سيرخيو راموس.

وبعد تأهل ريال مدريد إلى النهائي على حساب مانشستر سيتي، كتب صلاح عبر حسابه الرسمي على موقع “تويتر” للتواصل الاجتماعي: “لدينا حساب لتصفيته”.

وربما تكون مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا هي الأهم بالنسبة إلى صلاح في الفترة الأخيرة، والتي سيحاول جاهدًا أن يلعبها من أجل الانتقام المنشود.

اقرأ أيضًا ..

كيليان سان جيرمان .. باريس يعرض على مبابي السيطرة على النادي!

علاج بالجبن وتدريب الأشباح والجنس .. أغرب طلبات المدربين من النجوم!

معضلة الأهلي والكبار .. لا مفر من هبوط فريق جماهيري!

المصدر

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.