الارشيف / الدوري الاسباني / الدوري الاسباني

اخبار الدوري الاسباني - يُفرط في الصدارة بتعادل جديد

عادل الداودي - البطولة

في مفاجأة جديدة، عاد ليتعادل على ملعب البيرنابيو 1-1 أمام إيبار لحساب الجولة السابعة من الليجا، في غاب عنها لاعبون بارزون (مارسيلو، كاسيميرو، مودريتش وراموس).

 

وبدأ المباراة بشكل جيد عن طريق الويلزي جاريث والذي هدد مرمى إيبار في مناسبتين متتاليتين في أول 5 دقائق.

 

وكان للضيوف رأي آخر بمباغثة دفاع من عرضية حوّلها اللاعب فران ريكو برأسية داخل الشباك في الدقيقة السادسة.

 

وحاول أصدقاء تدارك الموقف سريعاً، إذ توغل البرتغالي على يمين دفاع إيبار ليرفع عرضية بالمقاس إلى القائم الثاني، ارتقى لها الويلزي جاريث برأسية مرت بين أقدام الحارس لتسكن الشباك في الدقيقة 18.

 

ثم اختفت الخطورة عن هجمات الفريقين فيما تبقى من دقائق الشوط الأول، مع بطء واضح لريال مدريد في تحضير الهجمات رغم التوغلات المتواصلة لرونالدو وجاريث على الأطراف.

 

وأتيحت للاعب السابق للميرنجي بيدرو ليون فرصة التقدم مرة أخرى لإيبار بعد 3 دقائق من بداية الشوط الثاني لكنه أضاعها.

 

وضغط بقوة في نصف ملعب الخصم مع دخول موراتا، وقد أتيحت له بعض الفرص الواضحة للتسجيل لكن لاعبيه افتقدوا للتركيز بمن فيهم والذي أضاع كرة أمام المرمى.

 

وكاد جاريث يُسعد جماهير البيرنابيو بهدف التقدم لولا ارتطام رأسيته من خارج منطقة الجزاء بالقائم الأيسر في الدقيقة 60.

 

وسيطرت الرعونة وقلة التركيز على لاعبي في ربع ساعة الأخيرة من اللقاء، حيث ضغط واستحوذ في نصف ملعب الخصم لكنه عجز عن الوصول إلى المرمى أو تهديده على الأقل.

 

وبهذا التعادل الثالث على التوالي في الليجا، فرط في الصدارة والتي بات يتقاسمها مؤقتاً مع أتلتيكو مدريد برصيد 15 نقطة، في انتظار سيلتا فيجو وبرشلونة هذه الليلة.

تابع الفرق للحصول على مستجداتها

إيبار

عادل الداودي - البطولة

في مفاجأة جديدة، عاد ليتعادل على ملعب البيرنابيو 1-1 أمام إيبار لحساب الجولة السابعة من الليجا، في غاب عنها لاعبون بارزون (مارسيلو، كاسيميرو، مودريتش وراموس).

 

وبدأ المباراة بشكل جيد عن طريق الويلزي جاريث والذي هدد مرمى إيبار في مناسبتين متتاليتين في أول 5 دقائق.

 

وكان للضيوف رأي آخر بمباغثة دفاع من عرضية حوّلها اللاعب فران ريكو برأسية داخل الشباك في الدقيقة السادسة.

 

وحاول أصدقاء تدارك الموقف سريعاً، إذ توغل البرتغالي على يمين دفاع إيبار ليرفع عرضية بالمقاس إلى القائم الثاني، ارتقى لها الويلزي جاريث برأسية مرت بين أقدام الحارس لتسكن الشباك في الدقيقة 18.

 

ثم اختفت الخطورة عن هجمات الفريقين فيما تبقى من دقائق الشوط الأول، مع بطء واضح لريال مدريد في تحضير الهجمات رغم التوغلات المتواصلة لرونالدو وجاريث على الأطراف.

 

وأتيحت للاعب السابق للميرنجي بيدرو ليون فرصة التقدم مرة أخرى لإيبار بعد 3 دقائق من بداية الشوط الثاني لكنه أضاعها.

 

وضغط بقوة في نصف ملعب الخصم مع دخول موراتا، وقد أتيحت له بعض الفرص الواضحة للتسجيل لكن لاعبيه افتقدوا للتركيز بمن فيهم والذي أضاع كرة أمام المرمى.

 

وكاد جاريث يُسعد جماهير البيرنابيو بهدف التقدم لولا ارتطام رأسيته من خارج منطقة الجزاء بالقائم الأيسر في الدقيقة 60.

 

وسيطرت الرعونة وقلة التركيز على لاعبي في ربع ساعة الأخيرة من اللقاء، حيث ضغط واستحوذ في نصف ملعب الخصم لكنه عجز عن الوصول إلى المرمى أو تهديده على الأقل.

 

وبهذا التعادل الثالث على التوالي في الليجا، فرط في الصدارة والتي بات يتقاسمها مؤقتاً مع أتلتيكو مدريد برصيد 15 نقطة، في انتظار سيلتا فيجو وبرشلونة هذه الليلة.


اقرأ الخبر من المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا