الارشيف / الدوري الإيطالي / الدوري الايطالي

اخبار الدوري الايطالي - تصفيات مونديال 2018 | الأنظار شاخصة نحو موقعة إيطاليا مع إسبانيا


  • 1/2
  • 2/2

البطولة (متابعة - AFP)

ستكون الأنظار شاخصة اليوم ، إلى ملعب " ستاديوم"، الذي يحتضن موقعة نارية بين إيطاليا وضيفتها إسبانيا، وذلك في الجولة الثانية من منافسات المجموعة السابعة، للتصفيات الأوروبية المؤهلة إلى مونديال روسيا 2018.

 

صحيح أنها المرة الأولى التي يتواجه فيها المنتخبان في تصفيات كأس العالم، لكنهما "اصطدما" سابقاً في الكثير من المناسبات، إن كان على صعيد النهائيات العالمية، أو كأس أوروبا أو كأس القارات.

 

وترتدي المباراة طابعاً ثأرياً بالنسبة للإسبان، الذين جُردوا من لقبهم أبطالا لأوروبا، بخروجهم قبل حوالي ثلاثة أشهر من الدور الثاني على يد "الأتزوري"، الذي ثأر لنفسه أيضاً، بعد أن خسر نهائي كأس أوروبا عام 2012 أمام الإسبان، وأنهى مشوارهم باكراً بالفوز عليهم بهدفين، سجلهما جورجو كييليني وغراتسيانو بيلي، قبل أن ينتهي المشوار في ربع النهائي على يد الألمان بركلات الترجيح.

c6d62726d1.jpg

 

ويغيب كييليني عن المباراة بسبب الإيقاف، فيما يتواجد بيلي رغم قراره بالانتقال للعب في الدوري الصيني مع شاندونغ ليونينغ.

 

واستهلت ايطاليا مشوارها في التصفيات بالفوز خارج قواعدها 3-1، فيما حققت إسبانيا فوزاً كاسحاً على المتواضعة ليشتنشتاين 8-0.

 

ويخوض المنتخبان التصفيات العالمية بإدارة فنية جديدة، حيث يشرف على إيطاليا جانبييرو فنتورا، الذي خلف أنطونيو كونتي هذا الصيف، فيما يتولى خولين لوبيتيغي، مهمة الإشراف على إسبانيا خلفاً لفيسنتي دل بوسكي.

 

وقرّر فنتورا الاستعانة ببيلي، خلافاً لموقفه الأولي، لأن مدرب تورينو السابق قال في أول مؤتمر صحافي بعد تعيينه خلفاً لكونتي: "بعيداً عن الركلة الترجيحية التي أضاعها (ضد ألمانيا في ربع النهائي)، كان مشوار بيلي في كأس أوروبا إيجابياً. لكن الصين بعيدة جداً. سنرى ما سيحصل".

Italy-V-Spain.jpg

 

لكن في ظل افتقاد إيطاليا إلى رأس حربة حقيقي، وبقاء المتألق حالياً مع نيس الفرنسي ماريو بالوتيلي خارج المنتخب منذ الجولة الأخيرة من الدور الأول لمونديال 2014، حين خسرت إيطاليا أمام الأوروغواي (0-1)، وودعت النهائيات من الباب الصغير، قرّر فنتورا الاعتماد على بيلي الذي سجل ثلاثة أهداف في 7 مباريات خاضها حتى الآن في الدوري الصيني.

 

** استدعاء كايخون وعودة إنييستا

وفي المقابل، قرر لوبيتيغي الاستعانة بالمهاجم خوسيه كايخون، الذي يعرف الإيطاليين جيداً كونه يلعب في نابولي. وكان استدعاء كايخون (29 عاماً) بمثابة المفاجأة، إذ لم يشارك مع المنتخب منذ نوفمبر 2014، عندما استدعي للمرة الأولى والأخيرة من قبل المدرب السابق دل بوسكي لمباراتي بيلاروسيا (تصفيات كأس أوروبا ) وألمانيا (ودياً).

imagen-sin-titulo.jpg?mtime=1475596777

 

لكن المستوى المميز الذي يقدمه مع فريقه نابولي ساهم في استدعائه لمباراتي إيطاليا في تورينو، ثم البانيا في التاسع من الشهر الحالي في شكودر.

 

وعاد إلى تشكيلة إسبانيا لاعب وسط ، "الرسام" أندريس إنييستا بعد تعافيه من إصابة أبعدته عن المباراة الأولى، كما استدعى لوبيتيغي ثلاثي ريـال مدريد، إيسكو، وألفارو موراتا، ولوكاس فاسكيز، رغم معاناتهم في اختراق التشكيلة الأساسية لفريق المدرب الفرنسي زين الدين زيدان.

356975FA00000578-3656226-image-m-63_1466

 

** إيطاليا لتعزيز سجلها الرائع في التصفيات

وتحمل موقعة نكهة مميزة للثلاثي الإيطالي، الحارس القائد جانلويجي بوفون، وأندريا بارزالي، وليوناردو بونوتشي، أو حتى لزميلهم السابق في  أنجلو أوغبونا (وست هام الإنكليزي حالياً)، لأنها تقام معقل "السيدة العجوز"، حيث لم تذق إيطاليا طعم الهزيمة في أي من مبارياتها السابقة على هذا الملعب.

2048x1536-fit_gianluigi-buffon-giorgio-c

 

ويأمل الإيطاليون المحافظة أقله على سجلهم الرائع في التصفيات، إن كان في كأس العالم أو كأس أوروبا، إذ لم يذق "الأتزوزي" طعم الهزيمة في مبارياته الـ51 الأخيرة، وتحديداً منذ السادس من سبتمبر 2006، حين خسر أمام فرنسا 1-3 في تصفيات كأس أوروبا 2008 في المباراة الأولى بين الفريقين، منذ نهائي مونديال 2006 في ألمانيا والذي توج به الإيطاليون بركلات الترجيح.

 

وتمنى بونوتشي أن يستفيد من الأجواء المألوفة بالنسبة له في ملعب " ستاديوم"، الخاص بفريقه، من أجل مواصلة هذه السلسلة وتكرار سيناريو الدور الثاني من كأس أوروبا، مضيفاً: "الدخول إلى ملعب ستاديوم يمنح دائماً هذا الشعور المميز. تشعر وكأنك في منزلك وهذا الأمر يمنحك نوعاً مختلفاً من الطاقة".

Leonardo-Bonucci.jpg

 

وحذر بونوتشي رفاقه في المنتخب من أن "إسبانيا ستكون في وضع ذهني مختلف، وستسعى لتحقيق ثأرها من الخسارة التي تلقتها على أيدينا في كأس أوروبا . علينا الارتقاء بمستوانا مقارنة مع ما قدمناه في المباريات الماضية".

 

وتتصدر إسبانيا المجموعة بفضل الأهداف الثمانية التي سجلتها في مباراتها الأولى، بفضل ثنائية لكل من مهاجمي  الإنكليزي، ، وريـال مدريد الحالي ويوفنتوس السابق ألفارو موراتا، ولاعب وسط  الإنكليزي دافيد سيلفا.

 

ويتأهل إلى النهائيات مباشرة، صاحب المركز الأول في كل من المجموعات التسع، فيما يلعب أفضل ثمانية منتخبات حلت في المركز الثاني الملحق الفاصل، الذي يتأهل عنه أربعة منتخبات ليصبح المجموع العام 13 منتخباً من القارة الأوروبية، إضافة إلى روسيا المضيفة.

تابع الفرق للحصول على مستجداتها

إيطاليا

إسبانيا

البطولة (متابعة - AFP)

ستكون الأنظار شاخصة اليوم ، إلى ملعب " ستاديوم"، الذي يحتضن موقعة نارية بين إيطاليا وضيفتها إسبانيا، وذلك في الجولة الثانية من منافسات المجموعة السابعة، للتصفيات الأوروبية المؤهلة إلى مونديال روسيا 2018.

 

صحيح أنها المرة الأولى التي يتواجه فيها المنتخبان في تصفيات كأس العالم، لكنهما "اصطدما" سابقاً في الكثير من المناسبات، إن كان على صعيد النهائيات العالمية، أو كأس أوروبا أو كأس القارات.

 

وترتدي المباراة طابعاً ثأرياً بالنسبة للإسبان، الذين جُردوا من لقبهم أبطالا لأوروبا، بخروجهم قبل حوالي ثلاثة أشهر من الدور الثاني على يد "الأتزوري"، الذي ثأر لنفسه أيضاً، بعد أن خسر نهائي كأس أوروبا عام 2012 أمام الإسبان، وأنهى مشوارهم باكراً بالفوز عليهم بهدفين، سجلهما جورجو كييليني وغراتسيانو بيلي، قبل أن ينتهي المشوار في ربع النهائي على يد الألمان بركلات الترجيح.

Italy-v-Spain.jpg

 

ويغيب كييليني عن المباراة بسبب الإيقاف، فيما يتواجد بيلي رغم قراره بالانتقال للعب في الدوري الصيني مع شاندونغ ليونينغ.

 

واستهلت ايطاليا مشوارها في التصفيات بالفوز خارج قواعدها 3-1، فيما حققت إسبانيا فوزاً كاسحاً على المتواضعة ليشتنشتاين 8-0.

 

ويخوض المنتخبان التصفيات العالمية بإدارة فنية جديدة، حيث يشرف على إيطاليا جانبييرو فنتورا، الذي خلف أنطونيو كونتي هذا الصيف، فيما يتولى خولين لوبيتيغي، مهمة الإشراف على إسبانيا خلفاً لفيسنتي دل بوسكي.

 

وقرّر فنتورا الاستعانة ببيلي، خلافاً لموقفه الأولي، لأن مدرب تورينو السابق قال في أول مؤتمر صحافي بعد تعيينه خلفاً لكونتي: "بعيداً عن الركلة الترجيحية التي أضاعها (ضد ألمانيا في ربع النهائي)، كان مشوار بيلي في كأس أوروبا إيجابياً. لكن الصين بعيدة جداً. سنرى ما سيحصل".

Italy-V-Spain.jpg

 

لكن في ظل افتقاد إيطاليا إلى رأس حربة حقيقي، وبقاء المتألق حالياً مع نيس الفرنسي ماريو بالوتيلي خارج المنتخب منذ الجولة الأخيرة من الدور الأول لمونديال 2014، حين خسرت إيطاليا أمام الأوروغواي (0-1)، وودعت النهائيات من الباب الصغير، قرّر فنتورا الاعتماد على بيلي الذي سجل ثلاثة أهداف في 7 مباريات خاضها حتى الآن في الدوري الصيني.

 

** استدعاء كايخون وعودة إنييستا

وفي المقابل، قرر لوبيتيغي الاستعانة بالمهاجم خوسيه كايخون، الذي يعرف الإيطاليين جيداً كونه يلعب في نابولي. وكان استدعاء كايخون (29 عاماً) بمثابة المفاجأة، إذ لم يشارك مع المنتخب منذ نوفمبر 2014، عندما استدعي للمرة الأولى والأخيرة من قبل المدرب السابق دل بوسكي لمباراتي بيلاروسيا (تصفيات كأس أوروبا ) وألمانيا (ودياً).

imagen-sin-titulo.jpg?mtime=1475596777

 

لكن المستوى المميز الذي يقدمه مع فريقه نابولي ساهم في استدعائه لمباراتي إيطاليا في تورينو، ثم البانيا في التاسع من الشهر الحالي في شكودر.

 

وعاد إلى تشكيلة إسبانيا لاعب وسط ، "الرسام" أندريس إنييستا بعد تعافيه من إصابة أبعدته عن المباراة الأولى، كما استدعى لوبيتيغي ثلاثي ريـال مدريد، إيسكو، وألفارو موراتا، ولوكاس فاسكيز، رغم معاناتهم في اختراق التشكيلة الأساسية لفريق المدرب الفرنسي زين الدين زيدان.

356975FA00000578-3656226-image-m-63_1466

 

** إيطاليا لتعزيز سجلها الرائع في التصفيات

وتحمل موقعة نكهة مميزة للثلاثي الإيطالي، الحارس القائد جانلويجي بوفون، وأندريا بارزالي، وليوناردو بونوتشي، أو حتى لزميلهم السابق في  أنجلو أوغبونا (وست هام الإنكليزي حالياً)، لأنها تقام معقل "السيدة العجوز"، حيث لم تذق إيطاليا طعم الهزيمة في أي من مبارياتها السابقة على هذا الملعب.

2048x1536-fit_gianluigi-buffon-giorgio-c

 

ويأمل الإيطاليون المحافظة أقله على سجلهم الرائع في التصفيات، إن كان في كأس العالم أو كأس أوروبا، إذ لم يذق "الأتزوزي" طعم الهزيمة في مبارياته الـ51 الأخيرة، وتحديداً منذ السادس من سبتمبر 2006، حين خسر أمام فرنسا 1-3 في تصفيات كأس أوروبا 2008 في المباراة الأولى بين الفريقين، منذ نهائي مونديال 2006 في ألمانيا والذي توج به الإيطاليون بركلات الترجيح.

 

وتمنى بونوتشي أن يستفيد من الأجواء المألوفة بالنسبة له في ملعب " ستاديوم"، الخاص بفريقه، من أجل مواصلة هذه السلسلة وتكرار سيناريو الدور الثاني من كأس أوروبا، مضيفاً: "الدخول إلى ملعب ستاديوم يمنح دائماً هذا الشعور المميز. تشعر وكأنك في منزلك وهذا الأمر يمنحك نوعاً مختلفاً من الطاقة".

Leonardo-Bonucci.jpg

 

وحذر بونوتشي رفاقه في المنتخب من أن "إسبانيا ستكون في وضع ذهني مختلف، وستسعى لتحقيق ثأرها من الخسارة التي تلقتها على أيدينا في كأس أوروبا . علينا الارتقاء بمستوانا مقارنة مع ما قدمناه في المباريات الماضية".

 

وتتصدر إسبانيا المجموعة بفضل الأهداف الثمانية التي سجلتها في مباراتها الأولى، بفضل ثنائية لكل من مهاجمي  الإنكليزي، ، وريـال مدريد الحالي ويوفنتوس السابق ألفارو موراتا، ولاعب وسط  الإنكليزي دافيد سيلفا.

 

ويتأهل إلى النهائيات مباشرة، صاحب المركز الأول في كل من المجموعات التسع، فيما يلعب أفضل ثمانية منتخبات حلت في المركز الثاني الملحق الفاصل، الذي يتأهل عنه أربعة منتخبات ليصبح المجموع العام 13 منتخباً من القارة الأوروبية، إضافة إلى روسيا المضيفة.


اقرأ الخبر من المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا