الارشيف / الدوري المغربي / الدوري المغربي

اخبار الدوري المغربي - ابرشان يفتح النار مجددا على مسؤولي الشأن الكروي بالمغرب

محمد البشير العجوق : (البطولة _ طنجة)
عاد رئيس اتحاد طنجة عبد الحميد ابرشان ليفتح النار مجددا على مسؤولي الشأن الكروي ببلادنا محملا إياهم مسؤولية هجران الجماهير للملاعب ومقاطعتها لمنافسات البطولة و الكأس، و بالتالي زعزعة استقرار بعض الأندية الوطنية و في مقدمتها اتحاد طنجة الذي يعاني الأمرين بسبب هذه مقاطعة. 


و اعتبر ابرشان في تدوينة فايسبوكية نشرها عبر صفحته الرسمية أن الحديث عن بطولة احترافية و الرفع من مستوى كرة القدم مجرد كثرة كلام و قلة أفعال مبينا أن أول شروط الحصول على منتوج كروي جيد هو إقناع الجماهير بقيمة هذا المنتوج و حلمها على عشق كرة القدم و الحج بكثرة إلى الملاعب من اجل مساندة فرقها، و بالتالي فالمدرجات المملوءة هي مقياس نجاح مشروع كرة القدم و كل المتدخلين فيه.


و تساءل ابرشان عن ما قام به بعض المسؤولين لاستقطاب الجماهير للملاعب الوطنية، مؤكدا على أن هؤلاء سبب مقاطعة الجماهير لمباريات فرقها و دفع الأندية للاستقبال خارج ملاعبها بدعوى إصلاح و ترميم الملاعب، مشيرا إلى أن هذه القرارات تعيد كرة القدم إلى الوراء وتساهم في زعزعة استقرار الكثير من الفرق التي لا يتسع المجال لذكرها حسب قوله، مقدما حالة الوداد البيضاوي الذي فقد اللقب الموسم الماضي ثمنا لاستقباله خارج ميدانه، ليأتي الدور يضيف ابرشان على فريق إتحاد طنجة لترحيله من جهة وحرمانه من الجماهير من جهة أخرى. 


و اختم ابرشان تدوينته بالقول " كل الفرق يجب أن تستنكر هذه القرارات، وأنا سأتحدث عن الفريق الذي يعنني و الذي كرسنا له كل المجهودات و ضحينا بالغالي والنفيس من أجل أن نرتقي به إلى مستوى فريق بقيمة و حجم مدينة طنجة، بكل الإكراهات التي عشناها و نعيشها، من أجل الوفاء بالتزاماتنا مع اللاعبين والطاقم والتقني و لنضمن الاستقرار والاستمرارية، فإذا بقرارات تأتي من جهة لا يدخل في حساباتها معاناتك ولا مدى الضرر الذي ستلحقه بفريقك و بكرة القدم عموما، قرارات تجعلك تشك حتى في نوايا هؤلاء وتدفعك للتساؤل هل هي مقصودة؟؟ نظرا لتوقيتها غير المناسب تماما و غير المراعى لمصلحة الفريق المستهدف، بل تجعلك تعتقد أنها بالعكس اتخذت لمصلحة جهات أخرى، هذه القرارات التي تدفعنا وتدفع كل من لديه الرغبة في العمل الجاد إلى الابتعاد وترك المجال لمن يسعى وراء رغباته المريضة".

تابع الفرق للحصول على مستجداتها

اتحاد طنجة

محمد البشير العجوق : (البطولة _ طنجة)
عاد رئيس اتحاد طنجة عبد الحميد ابرشان ليفتح النار مجددا على مسؤولي الشأن الكروي ببلادنا محملا إياهم مسؤولية هجران الجماهير للملاعب ومقاطعتها لمنافسات البطولة و الكأس، و بالتالي زعزعة استقرار بعض الأندية الوطنية و في مقدمتها اتحاد طنجة الذي يعاني الأمرين بسبب هذه مقاطعة. 


و اعتبر ابرشان في تدوينة فايسبوكية نشرها عبر صفحته الرسمية أن الحديث عن بطولة احترافية و الرفع من مستوى كرة القدم مجرد كثرة كلام و قلة أفعال مبينا أن أول شروط الحصول على منتوج كروي جيد هو إقناع الجماهير بقيمة هذا المنتوج و حلمها على عشق كرة القدم و الحج بكثرة إلى الملاعب من اجل مساندة فرقها، و بالتالي فالمدرجات المملوءة هي مقياس نجاح مشروع كرة القدم و كل المتدخلين فيه.


و تساءل ابرشان عن ما قام به بعض المسؤولين لاستقطاب الجماهير للملاعب الوطنية، مؤكدا على أن هؤلاء سبب مقاطعة الجماهير لمباريات فرقها و دفع الأندية للاستقبال خارج ملاعبها بدعوى إصلاح و ترميم الملاعب، مشيرا إلى أن هذه القرارات تعيد كرة القدم إلى الوراء وتساهم في زعزعة استقرار الكثير من الفرق التي لا يتسع المجال لذكرها حسب قوله، مقدما حالة الوداد البيضاوي الذي فقد اللقب الموسم الماضي ثمنا لاستقباله خارج ميدانه، ليأتي الدور يضيف ابرشان على فريق إتحاد طنجة لترحيله من جهة وحرمانه من الجماهير من جهة أخرى. 


و اختم ابرشان تدوينته بالقول " كل الفرق يجب أن تستنكر هذه القرارات، وأنا سأتحدث عن الفريق الذي يعنني و الذي كرسنا له كل المجهودات و ضحينا بالغالي والنفيس من أجل أن نرتقي به إلى مستوى فريق بقيمة و حجم مدينة طنجة، بكل الإكراهات التي عشناها و نعيشها، من أجل الوفاء بالتزاماتنا مع اللاعبين والطاقم والتقني و لنضمن الاستقرار والاستمرارية، فإذا بقرارات تأتي من جهة لا يدخل في حساباتها معاناتك ولا مدى الضرر الذي ستلحقه بفريقك و بكرة القدم عموما، قرارات تجعلك تشك حتى في نوايا هؤلاء وتدفعك للتساؤل هل هي مقصودة؟؟ نظرا لتوقيتها غير المناسب تماما و غير المراعى لمصلحة الفريق المستهدف، بل تجعلك تعتقد أنها بالعكس اتخذت لمصلحة جهات أخرى، هذه القرارات التي تدفعنا وتدفع كل من لديه الرغبة في العمل الجاد إلى الابتعاد وترك المجال لمن يسعى وراء رغباته المريضة".


اقرأ الخبر من المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا