الارشيف / الدوري المغربي / الدوري المغربي

اخبار الدوري المغربي - ماجر: أخشى على المغرب أمام منتخب الغابون

أيوب رفيق (البطولة)

اعتبر نجم الكرة الجزائرية السابق، رابح ماجر، أن المنتخب المغربي تنتظره مهمة محفوفة بالمخاطر أمام نظيره الغابوني، يوم غد ، مُشددا على ضرورة كسب المعركة الأولى ضمن تصفيات الجولة الأخيرة من المونديال، ذلك أنها تكتسي أهمية بالغة وكبرى.

 

وقال مهاجم نادي بورتو البرتغالي سابقا، في حديث للموقع الرسمي لـ"الكاف"، إن المغرب "مُقبل على رهان حساس أمام الغابون، إذ سيواجه منتخبا مدججا بالأسماء الكبرى، من قبيل بيير إيميريك أوباميانغ، أحد أفضل الهدافين في الدوريات الأوروبية"، مُضيفا: "إنني أخشى على المغرب".

 

ذات المتحدث، أكد أن "مقابلة الغابون هي المفتاح بالنسبة للأسود، لأن رحلتيْ مالي والكوت ديفوار أكثر صعوبة وعُسرا من هذا اللقاء"، قبل أن يختم بالقول: "في هذا الصنف من المنافسات، يجب الظفر بجميع النقاط داخل القواعد ومن ثم محاولة انتزاع بعض النقاط خارج الديار".

 

وسيرحل رجال المدرب الفرنسي، هيرفي رونار بدون خدمات العديد من اللاعبين المُصابين، على غرار مدافع الإيطالي، المهدي بنعطية وجناح موناكو الفرنسي، نبيل درار.

 

هذا ولم يعبر المنتخب الوطني إلى نهائيات كأس العالم منذ دورة فرنسا سنة 1998، فيما لازال "الفهود" الغابونيين صائمون عن تذوق طعم المشاركة في المونديال. 

تابع الفرق للحصول على مستجداتها

المغرب

الغابون

أيوب رفيق (البطولة)

اعتبر نجم الكرة الجزائرية السابق، رابح ماجر، أن المنتخب المغربي تنتظره مهمة محفوفة بالمخاطر أمام نظيره الغابوني، يوم غد ، مُشددا على ضرورة كسب المعركة الأولى ضمن تصفيات الجولة الأخيرة من المونديال، ذلك أنها تكتسي أهمية بالغة وكبرى.

 

وقال مهاجم نادي بورتو البرتغالي سابقا، في حديث للموقع الرسمي لـ"الكاف"، إن المغرب "مُقبل على رهان حساس أمام الغابون، إذ سيواجه منتخبا مدججا بالأسماء الكبرى، من قبيل بيير إيميريك أوباميانغ، أحد أفضل الهدافين في الدوريات الأوروبية"، مُضيفا: "إنني أخشى على المغرب".

 

ذات المتحدث، أكد أن "مقابلة الغابون هي المفتاح بالنسبة للأسود، لأن رحلتيْ مالي والكوت ديفوار أكثر صعوبة وعُسرا من هذا اللقاء"، قبل أن يختم بالقول: "في هذا الصنف من المنافسات، يجب الظفر بجميع النقاط داخل القواعد ومن ثم محاولة انتزاع بعض النقاط خارج الديار".

 

وسيرحل رجال المدرب الفرنسي، هيرفي رونار بدون خدمات العديد من اللاعبين المُصابين، على غرار مدافع الإيطالي، المهدي بنعطية وجناح موناكو الفرنسي، نبيل درار.

 

هذا ولم يعبر المنتخب الوطني إلى نهائيات كأس العالم منذ دورة فرنسا سنة 1998، فيما لازال "الفهود" الغابونيين صائمون عن تذوق طعم المشاركة في المونديال. 


اقرأ الخبر من المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا