الارشيف / الدوري الإنجليزي / مانشستر يونايتد / مانشستر يونايتد

اخبار - حكاية صورة .. سواريز يرفض مصافحة إيفرا بعد أن نعته بألفاظ عنصرية


  • 1/2
  • 2/2

اخبار - حينما يقترب موعد لقاء القمة بين وغريمه ليفربول فمن الطبيعي حينها أن نتذكر واحدة من أكثر الحوادث إثارة للجدل في تاريخ كرة القدم والتي حدثت في ديربي شمال غرب إنجلترا قبل سنوات، إنه الخلاف الشهير بين لويس سواريز وباتريس إيفرا.

تعود قصة هذه الصورة المثيرة للجدل إلى 11 فبراير من عام 2012، حينها زار ليفربول نظيره في ملعب أولد ترافورد ضمن منافسات الجولة 25 من منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز، الخلاف بين اللاعبين كان في أوجه حينها مما دفع وسائل الإعلام لتسليط الأضواء بشكل كبير جداً على لقائهما قبل انطلاق المباراة.

دالجليش مدرب ليفربول أكد قبل اللقاء بأن سواريز لن يكون لديه مشكلة في مصافحة باتريس إيفرا، لكن هذه التأكيدات لم يكن لها أي قيمة بالنسبة للاعب على أرض الواقع، حيث قرر تخطي منافسه الفرنسي أثناء مصافحة لاعبي اليونايتد وتوجه نحو مصافحة ديفيد دي خيا في إهانة مباشرة لمنافسه، حينها حاول الفرنسي مسك يده بغضب لكن سواريز أصر على تخطيه.

صحف إنجلترا اشتعلت غضباً من فعلة سواريز مما دفعها لشن هجوم شرس وربما يكون تاريخي على المهاجم، ثم على ليفربول، ليتسبب ذلك في استياء ملاك النادي الذين أجبروا سواريز على الاعتذار رسمياً عما فعله، كما اعتذر النادي بنفسه عن هذه الحادثة في بيان رسمي.

وربما يتساءل كل من لم يعش تفاصيل هذه الحادثة عن السبب الذي يدفع سواريز لعدم مصافحة يد إيفرا، وفي الحقيقة أن ذلك يعود إلى مشكلة أكبر من هذه حدثت بين الرجلين في أكتوبر من عام 2011 خلال ديربي إنجلترا.

في اللقاء الذي انتهى بنتيجة التعادل 1-1 في أنفيلد حدث صدام وتلاسن بين سواريز وإيفرا في عدة مناسبات، لم يقم حينها الحكم باتخاذ أي اجراء بحق أي من اللاعبين، لكن المدافع الفرنسي أشعل فتيل الأزمة بعد المباراة ملمحاً بتوجيه سواريز كلمات عنصرية له بسبب لون بشرته ثم قال “تستطيعون مراجعة الشريط التلفزيوني حتى تعرفوا كم مرة كرر سواريز كلمة محددة لي”.

تصريح إيفرا انفجر وكأنه قنبلة في إنجلترا، حيث تلقف الإنجليزي مباشرة كلمات الفرنسي وفتح تحقيق خاص فيما حدث، وبعد أخذ رأي الخبراء ومراجعة اللقطات قرروا معاقبة سواريز بالإيقاف لمدة 8 مباريات عن اللعب وتغريمه مبلغ 40 ألف جنيه استرليني.

رد ليفربول أتى قوي على هذا الأمر، حيث طلب استئناف القرار، فيما لقي سواريز مساندة من زملائه الذين ارتدوا قمصان تحمل اسمه قبل مواجهة ويجان أثليتك مدعين بأن لويس لم يقصد إهانة إيفرا، حيث صرح المهاجم بأنه الكلمات التي قالها لإيفرا كانت بطابع ودي وليس عدائي.

إيفرا وسواريز

اشتعال فتيل الأزمة أجبر الإنجليزي على نشر تقرير مكون 115 صفحة يوضح ملابسات ما حدث بين إيفرا وسواريز، المهاجم الأوروجواياني قال لمنافسه “لا أتحدث مع أصحاب البشرة السوداء” كما وجه له كلمة زنجي (نيجرو) 7 مرات، كما ضحدوا ادعاءات سواريز بأن كلمة نيجرو لا تعد إهانة في بلاده الأوروجواي بعد أن استعانوا بخبراء لغة إسبان والذين وجدوا سواريز غير محق في ادعاءاته.

لكن المهاجم الأوروجواياني لم ينسى ما حدث بسهولة وظل مقتنعاً ببراءته، كما كان يعتقد بأن إيفرا هو السبب في كل ما حدث لأنه من أثار هذه القضية مما عرضه لعقوبة قاسية جداً، الأمر الذي دفعه لرفض مصافحته في أول لقاء يخوضه بعد انتهاء فترة التوقف ضد .

سواريز ما زا مصراً حتى يومنا هذا على أنه لم يوجه أي إهانة عنصرية لإيفرا موضحاً أن كلمة نيجرو في الأوروجواي لا تحمل نفس الدلالات العنصرية الشهيرة في إنجلترا، كما يلمح باستمرار على أنه تعرض لظلم شديد سببه المدافع الفرنسي.

بغض النظر عن صحة تبريرات سواريز أو اتهامات الإنجليزي وإيفرا، تبقى الصورة في الأعلى واحدة من أسوأ اللحظات في مواجهات الغريمين وليفربول، بل واحدة من اللقطات السيئة في عالم كرة القدم.

جدول الإصابات

مقالات وتحليلات خاصة

موسوعة الفوائد الغذائية

الأخبار حسب النجوم

بنك الأرقام والإحصائيات

أهم جداول الترتيب والتصنيف

مقاطع فيديو لا تنسى

كنز المعلومات الرياضية

أساطير الرياضة

إنجازات وبطولات الأندية والمنتخبات

مواهب تحت المجهر

تابعنا على شبكات التواصل

اشترك بالنشرة الأسبوعية


اقرأ الخبر من المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا