الارشيف / الدوري السعودي / الدوري السعودي

اخبار الكرة : جروس سادس مدرب يرحل عن الملكي ويعود


  • 1/2
  • 2/2

مدربون رحلوا عن الملكي بعد ان حققوا البطولات وعادوا بالإخفاقات والمرزوقي عامل مشترك 

نقدم هذا التقرير لمتابعينا في موقعنا ولعشاق الملكي وخاصة بعد استقبال الجماهير والإدارة الأهلاوية للمدرب السويسري كريستيان جروس استقبال الفاتحين وقد حقق السويسري الاصلع بطولات للراقي الموسم المنقضي واعاد للتتويج ببطولة الدوري بعد غياب 32 عاما كما توج ببطولة كاس خادم الحرمين الشريفين.

والتقرير ذو شقين الشق الأول هل نجاح مدرب اندية الوسط ينجح مع اندية القمة ؟

والإجابة ليس شرط والدليل تجربتين للنادي الأهلي .

والشق الثاني هل الذي حقق نجاحات ثم رحل يحقق نفس النجاح عند العودة ام ينتظره الاخفاق .

ونبدأ بالشق الأول :-

جوميز وبوكير وجهان لعملة واحدة

ما اشبه الليلة بالبارحة

وللأهلي قصص فشل ونجاح مع المدربين وبداية تقريرنا هل المدرب الذي ينجح مع اندية الوسط من الممكن ان ينجح مع نادي قمة .

قصة مع هذا السؤال تتلخص في تجربتين متماثلتين وهما للمدرب الألماني ثيو بوكير والبرتغالي جوزيه جوميز ففي موسم 2007 حقق الاماني نجاح كبير مع نادي الوحدة وحقق معه المركز الثالث في بطولة الدوري.

وسرعان ما قامت الإدارة الأهلاوية بالتعاقد مع المدير الفني وصاحب العروض المميزة والنجاح مع فرسان مكة وطانت الصدمة فشل ذريع وإقالة ولم يتجاوز استمراره سوى اربع جولات

8f5f1a307d.jpg

وفي موسم 2015 – قاد البرتغالي جوميز التعاون لنجاح منقطع النظير وقاده للمركز الرابع واللعب في البطولة الأسيوية .

وقامت ايضا الإدارة الأهلاوية بالتعاقد معه خلفا للمدير الفني السويسري كريستيان جروس وتأتي الرياح بما لا تشتهي السفن ضعف سيطرة وتبعثرت الاوراق وأخطاء فنية مما اجبر الإدارة إلى الإقالة قبل فوات الأوان والعودة مرة اخرى لصاحب الإنجازات العجوز جروس .

1475582665091.jpg

ويذكر ان استقطاب بوكير وإقالته على يد الرئيس احمد المرزوقي حينذاك وإقالة جوميز تحت ترشيح احمد المرزوقي المرشح الأوحد للرئاسة للملكي .

الشق الثاني 

وانضم السويسري كريستيان جروس إلى قائمة من المديرين الفنيين الذين رحلوا عن أهلي جدة وعادوا إليه في فترة لاحقة، انتهت تجارب أغلبهم بالفشل والإقالة ما عدا البرازيلي زاناتا الذي ترك منصبه بقرار رسمي من الرئاسة العامة لرعاية الشباب أواخر التسعينات الميلادية

ورحل كل من البرازيلي راموس ومواطنه زاناتا والبلجيكي إيليا والصربيان نيبوشا وألكسندر إليتش عن تدريب الأهلي لكنهم عادوا إليه مرة أخرى.

وجاء كريستيان غروس إلى الأهلي صيف 2014 وحقق في الموسم الأول بطولة كأس ولي العهد ووصافة الدوري برصيد أبيض من الخسائر، وفي الموسم الماضي حقق بطولة الدوري بعد 32 عاماً من الانتظار، وجمع معها بطولة كأس الملك وحصل على وصافة كأس ولي العهد.

لمتابعة صفحة بلس سبورت على الفيسبوك:

https://web.facebook.com/plus.sp0rt?_rdr    

كما يمكنكم متابعتنا عبر                 

https://twitter.com/PLUS__SPORT

لكن في المقابل، وحده زاناتا الذي حقق بطولة في تجربته الثانية مع الأهلي، بينما انتهت تجربة الآخرين بفشل ذريع.

وكان البرازيلي راموس أول مدرب يعيده الأهلي، وكان ذلك في العام 1996 بعد 3 أعوام على رحيله من تدريب الفريق، وفي موسمه الأول حقق المركز الخامس بفارق 3 نقاط عن الاتفاق الذي كان رابعاً ودخل منافسة المربع الذهبي.

وفي العام 1996، قاد راموس أهلي جدة إلى المركز الثاني في الدوري ونجح بتجاوز في المربع الذهبي لكنه خسر أمام في الدقائق الأخيرة 2-1 ليرحل بعدها عن تدريب الفريق.

وفي العام 1998 أعاد الراقي مدربهم البرازيلي زاناتا الذي دربهم مطلع التسعينات الميلادية، وحقق الأخير كأس ولي العهد أمام الرياض، والمركز الثاني في الدوري قبل أن يقصيه من المربع الذهبي، واستمر زاناتا مدرباً للأهلي حتى الموسم التالي لكنه أبعد عن بسبب إشارته البذيئة لحكم فريقه والهلال في كأس الأمير فيصل بن فهد.

واستلم إيليا تدريب الأهلي مرتين، الأولى كانت في 2002 وحقق خلالها البطولة العربية بهدف محمد بركات وخسر نهائي كأس ولي العهد أمام ونهائي الدوري أمام اتحاد جدة، وأعادته إدارة الرئيس عبدالرزاق أبو داود في 2005 لكنه خسر منصبه سريعاً إثر الهزيمة من في كأس الأمير فيصل بن فهد وسلسلة من النتائج المتعثرة في الدوري

وبقي نيبوشا مدرباً للأهلي مدة موسم ونصف، وحقق مع الفريق بطولتي كأس الأمير فيصل بن فهد وكأس ولي العهد أمام الغريم التقليدي اتحاد جدة في 2007، لكنه لم يتفق مع الإدارة على التجديد لأسباب مالية، وعاد بعدها سريعاً إلى تدريب الأخضر الجدّاوي في فترة رئاسة أحمد المرزوقي، لكن نتائجه كانت غير جيدة وعندما أقيل من منصبه كان الفريق يحتل المركز السابع.

1475582665294.jpg

وتولى الصربي ألكسندر إليتش تدريب الأهلي مرتين، الأولى كانت بعد رحيل مواطنه ميلوفان رايفييتش في فبراير 2011، ونجح بتحقيق كأس الملك على حساب اتحاد جدة بركلات الترجيح، والمرة الأخرى بعدها بعامين عندما أقيل التشيكي كارل ياروليم لكنه لم يحقق أي بطولة ورحل ..

1475582665375.jpg


اقرأ الخبر من المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا