الارشيف / الدوري الألماني / الدوري الالماني

اخبار الدوري الالماني - هل أصبح أكثر إثارة مع بيب جوارديولا؟


  • 1/4
  • 2/4
  • 3/4
  • 4/4

بينما تتطلع نيسان للاحتفال بالإثارة في دوري الأبطال هذا الموسم، سألنا الجماهير إن كان قد أصبح أكثر إثارة مع بيب جوارديولا

لا يستطيع سوى عدد قليل من المدربين في اللعبة إثارة الجماهير كما يفعل بيب جوارديولا، ولذا وصل النصف الأزرق من مدينة مانشستر لمنتهى الإثارة حين أعلن رسميًا عن تعاقد النادي معه.

وخلال استفتاء أجراه موقع جول، اختار عدد أقل قليلًا من 27% من الجماهير المدرب السابق لبرشلونة وبايرن ميونيخ كأكثر المدربين إثارة في دوري الأبطال، يليه دييجو سيميوني بـ20% من الأصوات ثم آرسين فينجر بـ19%. ff5bfb5d62.jpg

لكن 7% فقط من الجماهير ترى أن هو الفريق الأكثر إثارة في دوري الأبطال هذا الموسم، رغم أن الفريق بدأ مسيرة دوري الأبطال مع بيب بالفوز 4-0 على بوروسيا مونشنجلادباخ قبل أن يخضع لتعادل مخيب للآمال لكن مثير أمام سلتلك بنتيجة 3-3 في جلاسكو.

وقال عدد ضخم من الجماهير بلغ 66% من الأصوات أن بيب جعل السيتيزنز أكثر إثارة بشكل عام، لكن 45% اتفقوا على أن الحماس والإثارة الخاصة بدوري الأبطال ستبلغ ذروتها هذا الأسبوع حين يواجه جوارديولا فريقه القديم بفريقه الجديد. وبالتأكيد ستكون عودته لملعب كامب نو لمواجهة بمثابة مقياس لمدى قدرة الفريق على المضي بعيدًا في البطولة هذا الموسم.4b5c0e31ec.jpg

بداية بيب في إنجلترا كانت رائعة، فهو المدرب الأول لمانشستر سيتي الذي يفوز في مبارياته الـ10 الأولى مع الفريق، وهو المدرب الثاني بين مدربي كل الأندية الذي ينجح في الفوز بالمباريات الـ6 الأولى في البريمييرليج.

معدل استحواذ الفريق على الكرة ارتفع من 57% في الموسم الماضي لـ64% هذا الموسم، أما معدل عدد الأهداف في المباراة فقد ارتفع بشكل كبير، إذ بلغ 1.87 هدف في الموسم الماضي وحاليًا هو 2.37 هدف في المباراة. هم يتصدرون جدول ترتيب البريمييرليج حاليًا بعد 7 جولات من انطلاقه ولا أحد يتقدمهم في الترتيب.

الضغط القوي الذي يُعد العلامة المميزة لفرق بيب أثار كثيرًا جماهير البريمييرليج، إذ يسعى فريقه للسيطرة على كل يخوضها، والتعديلات التكتيكية التي قام بها مثل وضع فيرناندينيو كمحور وحيد واستخدام حارس مرمى بدور الليبرو الذي يُشارك في اللعب تثير دومًا الكثير من النقاشات.

وبينما اتهم جوارديولا في بايرن ميونيخ بتحويل الفريق ليلعب بأفكاره وهويته الخاصة، طلب منه في إحداث ثورة كاملة. فرغم كل نجاحات السيتي في السنوات الأخيرة، إلا أن هناك شعورًا عامًا بين النقاد بأن النادي يفتقر لما يُشار إليه في كرة القدم المعاصرة بالفلسفة.

a804cc54fa.jpg

في كثير من الأحيان، كان فريق المدرب السابق مانويل بيلجريني يُسيطر على الملعب لكن دون أفكار واضحة في اللعب، مرارًا وتكرارًا ظهر الأفراد أفضل من الفريق بشكل عام.

بيب تحدث حول ضرورة أن يفهم لاعبوه جيدًا أسلوب لعبه ويتحدثوا لغته بطلاقة، وفيما مازال عليهم تعلم بعض التفاصيل الدقيقة، أصبحوا بالفعل قادرين على بناء جمل كاملة.

"السرعة والضغط وكل شيء"، قال مشجع السيتي. "لقد امتلك لاعبين لم يكونوا سوى يسيرون في الملعب خلال الموسم الماضي، الآن الجميع يدخل في اللعب، الجميع يجري 100 ميل في الساعة ويعطي 100% مذهلة للمشاهدة".

da5e145329.jpg
 

هذا كان واضحًا في الانتصار المذهل على منافسهم المحلي ""، وخلال نتيجتي بيب المخيبتين للآمال حتى الآن هذا الموسم، التعادل مع سلتيك وخسارته الأولى في البريمييرليج وكانت أمام توتنهام، حين خسر الفريق في إجاد حل للضغط القوي الذي مارسه السبيرز مع مدربهم ماوريتسيو بوتشيتينو. لكن هذا أيضًا كان مشهدًا رائعًا، خاصة بالنسبة للمحايدين، ولبعض ممن هم أبعد ما يكونوا عنه.

"حقًا أنا لم أشاهد السيتي أبدًا .. هم دومًا يلعبون كرة قدم مملة للغاية" قال أحد مشجعي . "بالنسبة لي كمشجع لليفربول فإنه يؤلمني قول هذا، لكن بيب جعلني أشاهدهم أكثر".

طالع المزيد من موضوعات دوري الأبطال مع نيسان على جول.


اقرأ الخبر من المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا