الارشيف / الدوري الاسباني / برشلونة / اخبار برشلونة

اخبار اليوم الاثنين 3/10/ : ستوديو | سيلتا يكشف الخصم الأوحد للبرسا

اخبار - تمكن سيلتا فيجو من تحقيق فوز كبير على حساب ضيفه على ملعب بالايدوس برباعية مقابل 3 أهداف ضمن الجولة 7 من الليجا الإسبانية.

هزيمة مستحقة مُني بها البرسا لتكون بذلك الخسارة الثانية له في لا ليجا هذا الموسم بعد السقوط أمام آلافيش بهدف مقابل إثنين.

دروس مهمة جداً يجب أن يخرج بها المدرب الإسباني لويس إنريكي من مواجهة ، حيث كشف سيلتا وحدد خصم الأوحد هذا الموسم وهو ليس أتلتيكو مدريد أو أو بايرن ميونيخ أو فالنسيا أو ولكن هو الأخطاء الفردية من جانب لاعبي البرسا.

خسر أمس بسبب واضح ومباشر هو الأخطاء الفردية من جانب لاعبي الدفاع والوسط المدافع وحارس المرمى .. كلها هفوات فردية فادحة تسببت في ولوج 4 أهداف بالتمام والكمال في شباك البلوجرانا وهو رقم كبير جداً وغير مقبول بالنسبة لفريق بحجم ، خصوصاً بعدما نجح سيلتا في تسجيل نفس الحصيلة من الأهداف في لقاء الموسم الماضي لحساب نفس المسابقة.

الأخطاء الفردية من جانب لاعبي جاءت بسبب 4 عوامل هي:

1- تراجع المستوى والحديث عن سيرجيو بوسكتس، الذي تراجع مستواه بشكل مخيف منذ بداية الموسم خاصة على الصعيد البدني. بوسكتس صار غير قادر على مجاراة نسق المعهود وتسبب من قبل في هدف نتيجة خطأ متكرر مع الحارس تير شتيجن.

2- قلة الجودة والحديث عن جيريمي ماتيو الذي سجل هدف سيلتا الثالث بالخطأ في مرماه، ربما يلوم البعض إنريكي على الدفع به في كبيرة وقوية خارج الأرض كهذه، ولكن ربما نلتمس العذر بعض الشئ لإنريكي لأنه مجبر على المداورة بسبب إرهاق الأساسيين وهذه هي الأوراق التي لديه في ظل إصابة أومتيتي وغيابه.

ماتيو أيضاً يتحمل جزءً من مسئولية الهدف الثاني بتقدمه غير المبرر أبداً وترك موقعه في قلب الدفاع شاغراً !.

3- الإرهاق والحديث عن جيرارد بيكيه، والذي لم يقابل أسباس كما يجب في لقطة الهدف الثاني، ولكن برجولة وقتالية، أصلح الدولي الإسباني خطأه بهدفين أعادا في المباراة.

4- الاستهتار الشديد والحديث عن تير شتيجن الذي تسبب في الهدف الرابع بصورة كوميدية جداً. لا نشك في قدرات الألماني سواء على مستوى التصدي أو التمرير والاستلام والتسلم، ولكن لا يُقبل أن تصل أبداً الثقة بالنفس إلى حد الغرور والتراخي والاستهتار بهذا الشكل. إنريكي مُطالب بوقفة صارمة مع لاعبيه وخاصة شتيجن مع فرض غرامة مالية كبيرة عليه حتى لا يتكرر مثل هذا الاستهتار من جديد حتى لو ضد فريق درجة ثالثة في لقاء لكأس الملك.

هل يتحمل إنريكي جزء من المسئولية؟

البعض يحمل إنريكي المسئولية بسبب المداورة، ولكني شخصياً أرى أنه مجبر عليها، ولكني أعيب عليه شئ آخر وهو الاعتماد على الأسلوب الاستحواذي في ظل عدم وجود وإنييستا في الملعب.

ربما ظننت أن تغيير أسلوب اللعب في مباراتي ليجانيس وخيخون كان طواعية من إنريكي لمفاجآة الخصم، ولكن تبين لي أنه كان الخيار الأوحد أمامه لأن دكة البرسا غير قادرة على تطبيق الأسلوب الاستحواذي لعدم تميز لاعبي الوسط في التسليم والتسلم تحت ضغط.

إنريكي كان مطالب بتغيير الأسلوب وتقبل اللعب في ظل ضغط سيلتا العالي، على الأقل في الشوط الأول، إلى حين دخول إنييستا ويعود بعد ذلك البرسا لأسلوبه المعتاد الاستحواذي.

أخيراً .. خصم الأوحد هذا الموسم هو نفسه .. الأخطاء الفردية الناجمة عن استهتار أو قلة جودة أو إرهاق أو تراجع في المستوى والحلول واضحة وتتمثل في اللعب بجدية وصرامة، التعاقد مع قلب دفاع بديل في الشتاء ليحل محل ماتيو في عملية المداورة، التدوير بشكل ذكي وإراحة بوسكتس والدفع بماسكيرانو في مركز الارتكاز الدفاعي فهو أفضل كثيراً من جوميش الذي لم يقدم أوراق اعتماده بعد لجمهور الكتلان.


اقرأ الخبر من المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا