الارشيف / الدوري السوداني / المريخ السوداني / المريخ السوداني

السوداني في الصحف لهذا اليوم Monday 10/10/ : الي ان نلتقي قسم خالد اذا زأر ( الاسد) فصدقوه …!

اخبار السوداني - اذا زأر ( الاسد)  فصدقوه …!

لا اعتقد ان هناك فريقا ظلم من قبل السوداني لكرة القدم بمثلما ظلم النادي شندي .. هذا الفريق الشاب الذي يملك مجموعة منتقاه تعد من افضل لاعبي الدرجة الممتازة لم يتغيب يوما من المراكز الاربعة الاوائل في مسابقة الدوري منذ صعوده وحتى الان وكل يوم يشهد الفريق تطورا كبيرا في مستواه الفني .. هذا التطور الكبير الذي بات هو السمة المميزة لهذا الفريق الشاب جعله الان اكثر الاندية ترشيحا للجلوس علي مركز (الوصافة) بعد ان حسم السيد امر البطولة زمااااان !

ظلم كبير وقع علي هذا الفريق فقد كانت برمجة مباراته امام في الثالث من اكتوبر الجاري تم تعديلها للخامس منه … ثم الثامن منه .. والتاسع ايضا .. والفريق في معسكر مقفول منذ اخر له امام عطبرة بشندي سبتمبر الماضي ومن تاجيل الي تاجيل حتي وصل به الامر ان يخوض مباراته امام في الثاني عشر من اكتوبر وهذه المرة بأمر السلطات الامنية ولا ادري ماهي الاسباب التي دفعت السلطات الامنية للتدخل في لا اعتقد انها ستؤثر علي امن البلد او امن ضيوف البلاد الذين يتوافدون علي الخرطوم للاحتفال بالحوار الوطني !

كان يمكن للسلطات ان تعلن قيام المباراة بدون جمهور لو ان الامر متعلق باي تفلتات امينة متوقعة لكن تاريخ كرة القدم في السودان لم يشهد يوما اي تفلتات امنية مهما كانت اهمية المباراة !

الامر واضح للعامة ان تاجيل المباراة تم لاسباب لا علاقة لها بالامن من قريب او بعيد .. السلطات رأت ان تمنح مزيدا من الوقت للتراجع عن قرار مجلسه الرافض لاداء المباراة في اعقاب عودة رئيس النادي الاخ جمال الوالي الذي قال عنه الاعلام الاحمر انه مع مجلسه داعما لكنه فاجأ الجميع وسجل زيارة لمعسكر الفريق التقي باللاعبين وتحدث معهم عن اهمية الفريق امام والهلال .. طيب ما زمااان قلتو ما لاعبين الجديد شنو يعني ؟؟

وحتي السلطات التي تدخلت وقامت بتعليق النشاط الرياضي لـ 72 ساعة  الم تكن تعلم ان لجنة المسابقات بالاتحاد السوداني قد قامت ببرمجة هذه المباراة في الرابع من اكتوبر الجاري فلماذا لم تتدخل يومها وتطلب تاجيل المباراة للاسباب التي ساقتها في توجيهاتها للاتحاد السوداني ؟؟

نعم الاجواء السياسية هذه الايام لا تحتاج الي من يعكر صفوها في ظل الحوار الوطني لكن كرة القدم لم تكن يوما محل صراع سياسي ولن تكن لان طبيعة الشعب السوداني مهما كانت ميوله السياسة قادر علي ان يفرق بين الانتماء السياسي والانتماء الرياضي !

الان تم تعليق النشاط واتحيت الفرصة كاملة للمريخ فهل سيواصل مجلسه في عنترياته ام يخضع للقانون ويؤدي المباراة ؟؟؟

الحقيقة ان غير قادر علي اتخاذ قرار الانسحاب لان تكوينه منذ التاسيس قائم علي الشمولية وبالتالي لن يجرؤ فرد ينتمي له باتخاذ قرار يذعج السلطات وبالتالي اعتقد ان سيؤدي اهلي شندي ومن ثم في نهاية الممتاز حتي وان رفضت لجنة الاستئنافات طلب الفحص الذي قدمه امس لان الامر عندهم غير متعلق بالاستئناف .. الامر عندهم ان فريق الكرة بناديهم غير جاهز للاهلي شندي لكن الان الامر تبدل تماما وتم منحه اكثر من 10 ايام كاملات اعد فيها فريقه بشكل جيد واستعاد خدمات نجومه الموقوفين من قبل الافريقي وعاد حارس مرماه جمال سالم باختصار اكتملت صفوفه لكن السؤال هل بمقدور ان يكسب شندي ؟؟؟ الاجابة لا اعتقد ان بمقدوره الفوز بهذه المباراة يومها لن ترحم جماهيره المسكينة مجلسها وما تتخوف منه السلطات سيحدث ..!

اخيرا اخيرا ..!

ان كنت مكان ادارة   شندي لرفضت اللعب امام ومنحته مركز (الوصيف الدائم) وطالبت السوداني المتسبب الرئيس في هذه الازمة بتعويض مالي ومعنوي .. مالي لان الفريق ظل في حالة معسكر مقفول منذ وصوله الخرطوم في الاول من اكتوبر وفي حالة تدريبات متواصلة .. ومعنوي لان نجوم مات فيهم الحماس للفوز بالمباراة بعد ان شعروا ا ن الجميع علي راسهم يقف ضدهم ويرغب في ان يحتل مركز (الوصيف)  باي وسيلة وباي طريقة ممكنة وغير ممكنة واهل لهم باع طويل في تلك الاساليب وسترون ..!

اخيرا جدا ..!

والسيد يجلس هناك وحيدا مستمتعا (بجرسة ) اهل وسعيهم الدؤوب لاحتلال مركز المحبب في روليت الممتاز (الوصيف) وفي سبيل المحافظة علي هذا المركز المحبب فهم علي اتم الاستعداد ليفعلوا الكثير والكثير !

السيد يجلس بعيدا ويراقب الاحداث باستمتاع كبير .. بعد ان حسم الدوري قبل اسبوعين بالتمام والكمال .. ينتظر … يتدرب بجدية (لحريق فوزي الاسد ) واذا قال فوزي حديثا  فصدقوه لان (الاسد) يعرف من اين تؤكل الكتوف !

السيد لاعلاقة له بالاحداث الجارية الان .. رغم قناعة مجلسه وانصاره ان شندي مظلوم ظلم الحسن والحسين لكنه مستمتع جدا (بجرسة) اهل وهو ينتظر الثامن من اكتوبر الجاري ليحدث الحريق .. يومها لن تنفع بينات الشجب والادانة ولا اللجؤ لمجلس الامن الدولي !

اذهبوا فانتم الطلقاء


اقرأ الخبر من المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا