الارشيف / الدوري السوداني / المريخ السوداني / المريخ السوداني

السوداني في الصحف لهذا اليوم 5/10/ : الي ان نلتقي قسم خالد حددوا عايزين شنو وبعدين انسحبو..!

اخبار السوداني - حددوا عايزين شنو وبعدين انسحبو..!

حوت المذكرة التي سلمها وفد الرباعي الي السوداني مطلبا محددا (عدم برمجة اي للمريخ قبل الفصل في الاستئناف المقدم للجنة الاستئنافات ) مع العلم ان البرمجة كانت معروفة من قبل ولم يحتج اهل الا بعد والامل والتي حسم فيها السيد لقب الدوري لمصلحته واقام احتفالاته بهذه المناسبة المهمة .. بعدها تحرك مجلس بعد ان قنع من بطولة الممتاز واراد مجلسه او لجنته الرباعية حفظ ماء وجه ليحتل مركز (الوصافة) التي يسعى اليها الان في اعقاب العروض القوية التي ظل يقدمها شندي وفي غياب حارس مرماه جمال سالم المتواجد مع منتخب بلاده هذه الايام وبناء علي تلك المعطيات (حتي لقب الوصيف) خايفين يطير منهم لذا خرجوا علينا بتلك البدعة المسماه ضرورة الفصل في الاستئناف ..!

الالفاظ التي ظل يسعى اهل لالصاقها بالهلال وتصويره علي انه (مدعوم) من قبل ولجانه ماهي الا محاولات غبية مدارة سواءات فريقهم ومحاولة لتضليل جماهيرهم علي المستوى المخيب الذي ظهر عليه الفريق من خلال منافسات الموسم الحالي الذي شارف علي نهايته والفرق بينهم والسيد 9 نقاط بالتمام والكمال وسيصل باذن الله الي 12 نقطة بعد (الحريق) الذي وعدهم به الشيخ فوزي المرضي !

مجلس لا يختشي وهو مرعوب من جماهيره لذا حاول ان يلعب دور البطولة ويوهم تلك الجماهير ان فريقهم مستهدف من قبل الحكام ومن لجانه المساعده وهم علمون علم اليقين ان هذه البطولة التي تشرفت بالهلال بطولة مستحقة بعد ان بذل نجوم فيها العرق داخل الملعب فتحولت لانتصارات مدوية !

والذين يتحدثون عن سوءا بانه مدعوم من قبل الحكام هاهو الزميل النابهه علي حسن بالزميلة الاسياد يرصد لهم دعم الحكام لفريقهم من ضربات الجزاء التي بلغت حتي الان 100 ضربة جزاء فمن ياترى المدعوم هل هو السيد او فريقهم من قبل الحكام !

100 ضربة جزاء كاملة والمريخ لم يفز ببطولة دوري سوداني الممتاز سوى ستة مرات فقط … نعم ستة مرات لان البطولة السابعة لم يحققها بعرق نجومه ولا بشطاره مجلسه لكنه (دعم) وااااضح وصريح من زات اللجنة التي يبكون منها الان … لجنة الاستئنافات او لجنة (سمير ) التي منحتهم اللقب الموسم الماضي في اعقاب انسحاب السيد من البطولة وهو متصدرا لها وبفارق 7 نقاط كاملات من اقرب منافسيه  !

وقتها انسحب وترك لهم الجمل بما حمل وفازو بالبطولة رغم ان لجنة الاستئنافات تلك لم تفصل في قضية بكرى المدينة الا بعد مرور 4 اشهر كاملات وليست شهرا كما يقولون !

ادارة شندي الواثقة من قدرات نجومها لم ترفع مذكرة للاتحاد وتهدد بالانسحاب رغم ان لها قضية مماثلة لاستئناف شندي قدم شكوى في ضد لاعبه الوك فرفضتها لجنة المسابقات فاستئناف للجنة الاستئنافات ولم ترد لجنة الاستئنافات حتي الان والسؤال لماذا لم تهدد ادارة شندي بالانسحاب ولماذا لم تربط استمرار فريقها في المسابقة بقرار لجنة الاستئنافات .. الاجابة بسيطة جيدا لان ادارة النادي شندي تثق في نجومها وقدراتهم العالية في كسب لقاء ودحرجته للمركز الثالث لذا لم تربط ذاك الامر بهذا واعلنت عن جاهزية فريقها لمواجهة في اي زمان ومكان بل وقبلت تاخير موعد المباراة الملعنة من اليوم الاربعاء  للثامن من اكتوبر الجاري !

اخيرا اخيرا ..!

اكرر ليس بمقدوره الانسحاب لانه ببساطة لا يملك مجلسا يتخذ مثل هذا القرار الخطير والكبير لان القرارات الكبيرة لاتقوم بها الا الاندية الكبيرة والمجالس القوية … سيؤدي مباراته المعلنة امام شندي في الثامن من اكتوبر وسيؤدي ايضا مباراته مع السيد في الثاني عشر من زات الشهر اما التهديدات التي نقراها فلا مجلس ولا اعلامه قادرين علي تنفيذها لانهم ببساطة لا يملكون كارزيما السيد ورجالاته !

هب ان لجنة الاستئنافات انعقدت اليوم واصدرت قرارها واعتبرت السيد خاسرا للمباراة مسار الاستئناف فهل ستذهب البطولة للمريخ ؟؟؟

الاجابة لا والف لا لان النقاط التي ستسحب من سيعوضها في ختام الممتاز امام وبدلا من ان يكون الفرق بينهما 12 نقطة ستتحول الي تسعة نقاط !

اخيرا اخيرا ..!

حتي الان لا ادرك ولا يدرك غيري ماذا يريد اهل من امر الاستئناف ؟؟ ان كانو يرغبون في بطولة الدوري الممتاز في هذه النسخة فقد اصدر السيد فرمانه واعلن عن سيادته علي عرش الكرة بالبلاد قبل ان تنتهي المسابقة … اما اذا كانت تلك الزوبعة المفتعلة من اجل المركز الثاني فالامر ايضا سيحسمه شندي لمصلحته .. اما اذا كان الامر متعلقا بالسعى لكسب ود جماهيرهم فلا اعتقد ان جماهيرهم بتلك السذاجة التي يتحدثون بها عنهم لانها جماهير واعيه وهي تدرك تماما ان السيد حسم الامر قبل اسبوعين ومحاولات المجلس الان لن تنطلي عليها ابدا .. ليبقى السؤال ايضا ما يريد اهل اهل ياترى ؟؟؟؟

اذهبوا فانتم الطلقاء


اقرأ الخبر من المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا