الارشيف / الدوري السوداني / الهلال السوداني / الهلال السوداني

السوداني في الصحف لهذا اليوم Thursday 13/10/ : الهزيمة (الوحداتية) لشباب ..!!

اخبار السوداني اليوم 1 13 10 الهزيمة (الوحداتية) لشباب ..!!

* وقفت كثيراً امام النتيجة الكبيرة التي انتهت عليها الفريق الاول بالمريخ مع فريق الشباب بالنادي والتي وصلت الى سبعة أهداف بالتمام والكمال.. اي نعم سباعية وحداتية ما ناقصة الا شلباية.. ثم قفزت الى ذهني العديد من الاستفاهامات..!!

* فريق الشباب في كل الاندية يعني او ل ما يعني انه المستقبل والامل القادم والذي سيتوشح عدد من افراده بشعار الفريق الاول خلال سنوات قليلة ليدافعوا عن اسم ومكانة الفريق الاول سواء في المسابقات المحلية او القارية والاقليمية..!!

* ولان الشباب هم نصف الحاضر وكل المستقبل اظن ان الهزيمة القياسية التي تجرعها فريق الصغير امام الفريق الاول اثبتت بما لا يدع مجالاً للشك ان الاحمر صار بلا مستقبل في ظل الواقع الذي عكسته النتيجة المخيفة..!!

* الاسئلة هنا تتزاحم وتتسابق بحثاً عن اجابات فيما يتعلق بالجهة المسؤولة عن المراحل السنية بما فيها الشباب.. وهل يا ترى ان ما كشفته المباراة الودية الاخيرة يرضي طموحات وآمال الاعزاء الذين يتولون القيادة في المراحل السنية..؟!!

* المؤسف ان الاسرة المريخية تعاملت مع الموضوع ـ وكالعادة ـ بكل السطحية وبطريقة بعيدة كل البعد عن الواقع المآسوي الذي يحاصر الفرق السنية بنادي بما فيها الشباب والرديف والبقية الباقية من الفرق السنية..!!

* هل يا ترى ان هنالك مجاملات تصاحب عمليات الاختيار سواء للاعبين او العاملين في الاجهزة الفنية المختلفة..؟! هل هنالك متابعة لما يحدث داخل هذه الفرق بصورة توحي وتؤكد للعاملين في قطاعاتها المختلفة بما يفيد باهتمام قيادة النادي..؟!!

* هل يا ترى ان الادارة مقتنعة بالدور الذي ينبغي ان يقوم به الرديف والشباب تجاه الفريق الاول والمسئولية المنتظرة في قادم السنوات بحيث ينبغي تصعيد اكثر من عنصر ليجد مكانه في الفريق الاول كما هو الحال في كل الاندية الكبيرة..؟!!

* الظن ان المدرب الالماني انطوني قد طالب بتجربة الفريق الاول والشباب بغرض البحث عن مواهب يكون باستطاعتها الظهور في قادم الايام مع الكبار على اعتبار ان كل الاندية العالمية تتعامل مع الشباب على انه الذخيرة المضمونة لتأمين المسقبل..

* الحقيقة ان الاهمال الذي يتعامل به المجلس مع الفرق السنية هو الذي يقود الى الاعتماد على اللاعب الجاهز واللهث خلف مشاطيب وفائض عمالته.. يحدث ذلك رغم ان اللاعب الجاهز اثبت فشله من خلال الدروس السنوية المتتالية..!!

* ان الخلل الذي نتحدث عنه علاقته مباشرة وقوية بشكل المنظومة والفهم المشترك بين القيادات الادارية التي توالت على العمل في النادي.. ولان فترة الوالي تظل هي الابرز خلال السنوات الاخيرة اظن انهم الانسب لتنفيذ فكرة الاهتمام بالشباب..!!

* اننا ومن هنا نطلق نداءنا الى لجنة التسيير بقيادة الوالي ونطالبها بضرورة اعادة النظر في الطريقة التي تتم بها ادراة نشاط الشباب والناشئين بالنادي وذلك طمعاً في تأمين المستقبل والاستعادة بالمواهب التي من الطبيعي ان تحمل اللواء في قادم الايام..!!

* ان الملايين والمليارات التي صرفها الوالي طوال السنوات الـ(14) الاخيرة كان بالامكان ان تقود الفريق الى التربع على عرش افريقيا لاكثر من مرة فقط لو ان المجلس قام بتوظيف تلك الاموال بالصورة المثالية البعيدة عن العشوائية..!!

* عموماً لا يزال في الوقت متسع لتصحيح الاخطاء والعمل على تلافيها في المستقبل القريب خاصة وان الصرف الخرافي على اللاعب الجاهز اثبت بما لايدع مجالاً للشك فشله بدليل المحصلة الفاشلة التي تنتهي عليها مشاركات سنوياً..!!

* تخريمة أولى: لا ارى اي مبرر لتجاهل قنواتنا السودانية لمباريات كأس السودان والدوري التأهيلي اللهم الاّ عدم الاحترافية.. ولعل نقل مباريات التأهيلي وكل مقابلات مسابقة الكأس بما فيها ربع ونصف النهائي والنهائي بالامكان ان يستثمر بمثالية..!!

* تخريمة ثانية: كما ان ابتعاد اتحاد الكرة والاندية عن الشئ المسمى بالاحتراف يمهد السكة للتعامل البدائي لقنواتنا الفضائية مع الاحداث الرياضية المهمة.. حتى مباريات الدوري الممتاز لا تجد الاهتمام اللازم لا من القناة الناقلة ولا الشركة الراعية..!!

* تخريمة ثالثة: نعود ونرجع الى ادارات البرامج والاقسام الرياضية بقتواتنا السودانية والتي فيما يبدو انها استسلمت للواسطات والتعينيات المعتمدة على ده صاحبي وداك ما بنعرفو عشان كدة خليهو بعيد.. (وبرضو يقولو ليك رعاية)..!!


اقرأ الخبر من المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا