الارشيف / الدوري السوداني / الهلال السوداني / الهلال السوداني

السوداني في الصحف لهذا اليوم Tuesday 11/10/ : محمد الجزولي يكتب بعنوان فوبيا النمور تضرب المريخاب

اخبار السوداني اليوم 1 11 10 فوبيا النمور تضرب المريخاب !
تنتهي اليوم فترة تعليق النشاط الرياضي بأمر السلطات بسبب مؤتمر الحوار الوطني وكل الذي نتمناه أن تنتهي معه جرسة المريخاب التي غلبت الطبيب والمداويا، خوفاً من مواجهة الأهلي شندي الذي أصبح عندهم مثل الفوبيا مع ان الشواهد تقول ان خائف ويرتعد من مواجهة في قمة ختام الممتاز، وأتوقع أن يخرج علينا اليوم بعذر جديد ويربطون أداء مباراتي النمور والأزرق بتكوين حكومة الوفاق الوطني التي سيعلنها السيد رئيس الجمهورية بعد ثلاثة شهور من الآن.
من يسمع المريخاب يتحدثون عن القانون والعدالة والنظام والاحترام يصاب بالدهشة وكأن الفريق الذي يرفعون له هذه الشعارات ليس هو الذي يعرفه القاصي والداني في الداخل والخارج وراعي الضان في الخلا يعرف أن هو أكثر ناد في السودان إثارة للفوضى وصناعة الأزمات وعدم احترام القانون واللوائح التي تحكم الكرة في السودان، ودونكم ما حدث في الكوكب المراكشي والهمجية التي مارسها اللاعبون في الملعب واعتداءهم على المصور الأعزل.
ومتوكل أحمد علي الذي قال ان ظل يتعامل مع الإتحاد باحترام ويحترم القانون هو آخر من يتحدث عن احترام شرف المنافسة ناهيك عن القانون وإذا كان متوكل قد نسي فان ذاكرة الناس لا تنسى عندما قام في موسم 2014 بفصل الكهرباء من قناة النيلين وتقطيع الأسلاك في والأهلي عطبرة، فماذا يسمي متوكل فعلته تلك وأين كان الاحترام الذي يتحدث عنه أهل الآن.
المقارنة معدومة تماماً بين والمريخ في التعامل مع المؤسسات الرياضية واحترام قدسية القانون وعندما انسحب الموسم الماضي فإن انسحابه كان مبرراً بعد ان قامت لجنة مولانا سمير بتقليص فارق النقاط بينه والمريخ من 6 نقاط إلى نقطة واحدة وغيبت العدالة وحكمت لجنة الاستئنافات بما أملته عليها العاطفة ونصرت وظلمت الأمل وهلال كادوقلي، فانسحب وترك اللقب للمريخ وقدم للجميع درساً في معاني التنافس الشريف.
عندما نقول أن أكثر ناد في السودان يخرق القانون فإننا لا نأتي بشئ من الخيال أو بنات أفكارنا والشاهد ما حدث في ومريخ الفاشر الموسم الماضي والتي كسبها السلاطين بهدف حسن كمال، وذلك عندما هاجت الجماهير وخرجت عن النص احتجاجاً على تواضع الفريق وعندما تدخل رجال الشرطة لتهدئة الأمور ثار جمهور وطالب بإخراج الشرطة من الملعب مقابل اكمال المباراة وهذه أول حادثة تحدث في العالم ولكن عندما يغيب القانون أي شئ يبقى وارداً.
بما أن والأهلي شندي أصبحت أمراً واقعاً فمن الوارد جداً أن يطالب بتأجيلها أو يرفض أداءها لأن الأهلي شندي لم يسرح لاعبيه كما حدث في المباراة الأخيرة وما زال يواصل تحضيراته بانتظام وكل لاعبيه جاهزون ومنتظم في معسكر مقفول، فالمريخ لا يريد مواجهة النمور في كامل جاهزيتهم النفسية والبدنية والفنية لأنه مدرك تماماً خسارته للمباراة، وربما أتى بعذر جديد يجعل الإتحاد العام يؤجل المباراة للمرة الخامسة وعندما يشعر أن الأهلي قد قل حماسه تجاه المباراة وفض المعسكر سيطالب ببرمجة المباراة على عجل حتى ينال النقاط التي تضمن له وصافة .
نحن نطمئن المريخاب أن في كل الأحوال لن يعتمد على اللاعبين الكبار في القمة ومن الوارد جداً ابعاد شيبولا ونزار وسادومبا وكاريكا وبشة ومنح الفرصة للاعبين الشباب، ولكن لا نضمن لهم عدم إقدام الأسد فوزي المرضي على المحرقة التي ودعهم بها وكل الذي نخشاه أن يحرقهم مكوك دار جعل قبل مواجهة وينتهي بهم الأمر إلى الهروب الصريح بدلاً عن ما يمارسونه من جقلبة الآن.
خلاصة القول إن لجنة تسيير متأكدة من خسارة الفريق أمام الأهلي شندي والهلال، خاصة مزمل ابوالقاسم الذي لا زال يضع إكمال مراحل التقاضي في قضية شيبوب كشرط أساسي لاداء أي في الممتاز مع ان ليس للمريخ أخرى غير مواجهة النمور والهلال ولكن مهما طال الأمد سيجد نفسه مجبراً على اداء المباراتين رغم أنفه وسيفقد المركز الثاني في الملعب ولن يجده في المكتب.. وفي الختام يبقى الكل في الكل وما دونه مجرد ضل.. والسلام.


اقرأ الخبر من المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا