الارشيف / الدوري المصري / الاهلي المصرى / الاهلي المصرى

اخبار المصري - عبد الله السعيد : لسه المشوار طويل

عبد الله السعيد : لسه المشوار طويل .. وسعيد بثقة الجماهير

عندما تنظر فى مرآة عبد الله السعيد هداف الأهلي ومنتخب مصر الموهوب ترى أمامك نجم بمواصفات خاصة جداً .. نجم بكل ما تحمله الكلمة من معنى.. فهو بجانب موهبته العالية صاحب شخصية متواضعة وهادئة ولكنها أيضاً شديدة الإصرار والتحدي للذات.. لهذا كان من الطبيعى بعد عودته من معسكر المنتخب وعقب تسجيله هدف الفوز على منتخب الكونغو في تصفيات كأس العالم أن نفتح معه هذا الملف ونتحدث في كل الإتجاهات سواء ما يخص المنتخب أو الأهلي في الفترة القادمة لتحقيق تطلعات جماهير الأهلي سواء على الصعيد المحلي أو القاري والدولي, وكان عبدالله كعادته حاضراً في إجاباته سريعاً في ردوده مسجلاً أكثر من هدف على طريقته الخاصة في هذا الحوار الشامل.

في البداية.. ما تعليقك على التكريم الذي منحته لك الجماهير عبر الصفحة الرسمية للأهلي من خلال فيس بوك ؟

بالتأكيد أشعر بالسعادة الغامرة بهذا التكريم الذي حصلت عليه كأفضل لاعب في الشهر لاسيما وأنه تكريم جماهيري وهو إشارة إلى تقدير الجماهير في تلك الفترة.. ولهم كل الشكر والإمتنان على هذه اللفتة الجميلة والثقة التي أتمنى من الله أن أكون على قدرها.

دعنا نبدأ بملف المنتخب فما تقييمك لمباراة الكونغو ؟

بالتأكيد هامة للغاية بالنسبة لنا كلاعبين وكذلك النتيجة كانت مهمة جداً بالنسبة للمنتخب في بداية مشواره في تصفيات كأس العالم، واستطعنا كسر عقدة ضربة البداية، وحققنا ثلاثة نقاط خارج ملعبنا في أولى المواجهات وهذا أمر في غاية الأهمية وبإذن الله نحقق أحلام الجماهير ونصعد لنهائيات كأس العالم.

الكل شاهد وتابع لحظات الفرحة عقب الفوز على الكونغو لكننا نريدك أن تحدثنا عن كواليس وصعوبات هذه المواجهة ؟

الكواليس تتلخص في صدمتنا بالهدف الأول الذي سكن مرمانا وبعدها بدقائق قمنا بالحديث داخل الملعب على ضرورة الخروج من الشوط الأول بتعديل النتيجة والأداء وهذا ما حدث، نظراً لتماسك اللاعبين من بداية اللقاء وإصرارهم على تحقيق نتيجة إيجابية للمنتخب في بداية المشوار، وأبرز الصعوبات التي تعرضنا لها في هذه المباراة تحديداً هى شدة الرطوبة فلم نتأثر بعاملي الأرض والجماهير بقدر تأثرنا بعنصر الرطوبة المرتفعة ولكننا تغلبنا على كل هذا بالإصرار والحمد لله.

الجماهير تحدثت عنك بشكل أكثر من ممتاز بعد اللقاء .. والبعض أطلق الفيديوهات الكوميدية بشأنك بعد المباراة فهل شاهدت هذه الفيديوهات ؟

أعتقد أن كل ردود الأفعال التي أطلقتها الجماهير أسعدتني كثيراً وخاصة الفيديوهات الكوميدية، واعتقد أن معظمها حمل تقديراً لمجهودي ولزملائي في المنتتخب في هذه المباراة.

بعد المباراة ..الكثير شبه أدائك بأبوتريكة ومدى تحكمه في طريقة لعب فريقه فما تعليقك ؟
عانيت كثيرا بسبب تشبيهي بأبوتريكة حينما كانت الجماهير تشير إلى أنني لا أستطيع أن أسد هذا الفراغ– وفي بعض الأوقات كان التقييم ليس في الموضع الصحيح.. ولكن الآن الحمد لله أنا سعيد جداً بهذا التشبيه فحينما تشبهك الجماهير أنك ظهرت ولو في وكأن أبو تريكة موجود فهذا أمر يدعو للفخر ، خاصة أنك تقارن بلاعب صاحب مكانة كبيرة وخبرات إفريقية على مستوي كبير وصاحب انجازات وبطولات وتاريخ كبير وتشبيهي به فخر كبير لي

ومتي يحسم المنتخب تأهله من وجهة نظرك ؟
وصلت من العمر لمرحلة من الخبرات تؤهلني لتقدير هذه الأمور .. فنحن لن نصعد إلى كأس العالم إلا مع صافرة النهاية وحينما نصل مع أقرب المنافسين لنا لفارق نقاط يستحيل تعويضه في المباريات المتبقية

وما أصعب المباريات مما تبقى لنا من وجهة نظرك ؟
كل ستكون هي الأصعب وعلينا أن نفكر فيها على أنها التحدي الأبرز والأصعب ولهذا نحن أغلقنا ملف مبارة الكونغو وكل تركيزنا الأن منصب على غانا المقبلة.

اذا تركنا المنتخب وتحدثنا عن الأهلي فكيف ترى الفريق تحت قيادة الكابتن حسام البدري؟
بالتأكيد مهمة صعبة بالنسبة للكابتن حسام لاسيما وأن ثقة الجماهير واللاعبين به كبيرة للغاية والجميع يطالبه بالكثير لتعويض كل ما فاتنا خلال الفترة الماضية

وما هي البطولة التي افتقدها اللاعبين الموسم الماضي .. وتسعون لتحقيقها هذا الموسم ؟
بالتأكيد البطولة الإفريقية فكم تمنيت لعب نهائي النسخة الماضية والعودة لمنصة التتويج بدوري الأبطال من جديد وفى عنقى الميدالية الذهبية فمن عاش هذا الشعور الذي لا ينسى يتمنى تكراره كل يوم وكل موسم مع الأهلي وبإذن الله نحقق الذهب سواء مع الأهلى أو المنتخب.

وهل تحدثت للاعبي في معسكر المنتخب عن هذا الشعور وأهمية بطولة افريقيا بالنسبة لهم ؟
نعم بالتأكيد .. فبعضهم جاء وتحدث معي مثل طارق حامد وباسم مرسي لمعرفة رأيي في وصول وشعوري كلاعب حصل علي دوري الأبطال وأبرز النصائح .. وكلامي معهم كان أنهم لن يشعروا بقيمة إنجاز البطولة الإفريقية والفوز بها إلا بعد الحصول علي اللقب واللعب في كأس العالم للأندية باليابان وأن يعيشوا أجواء لن يعيشها إلا الأبطال حول العالم.. وأن عليهم التركيز فيما هو قادم لأن يفصلهم عن هذا الحلم 180 دقيقة فقط سيكون أهمها الذهاب في جنوب إفريقيا.

وما أبرز نصيحة وجهتها لرمضان صبحي قبل رحيله إلى إنجلترا؟
” يرد ضاحكاً “.. بعدم الوقوف على الكرة .. ويستكمل :- أنصحه بالتركيز والصبر لأنه يلعب الآن في أكبر دوريات العالم.. ولكن على المستوى الشخصي يتمتع بخبرات كثيرة بالرغم من صغر سنه لأنه استوعب كل النصائح التي كنا نحرص علي تلقينه إياها أثناء وجوده في الأهلي, كلاعبين كبار كنا نخشى علي مصلحته لذلك هو الآن يتمتع بالخبرات التي تؤهله للحفاظ على الفرصة واستغلالها على النحو الأمثل.

مع عودة الكابتن حسام البدري لقيادة الفريق .. ألا تخشى أن يعيدك إلى مركز الجناح الأيمن بدل من مركز صانع الألعاب الذي تؤدي فيه الأن ؟
بصراحة .. أعلم أن تقييم الجميع لي ولمستواي اختلف كثيراً بعد عودتي لمركز صانع الألعاب.. لكن هذا الأمر لا يشغلني وكما قلت لك أنني وصلت من الخبرات ما يكفيني لأداء المطلوب مني فقط في أي مركز وهذا أصبح أهم صفة للاعب كرة القدم أن يؤدي ما يطلب منه من تعليمات بنسبة 100 % قبل أن يبحث عن إبداع داخل الملعب لأن التعليمات هي الأهم للفريق بشكل عام وليس الإبداع الفردي ولذلك سأؤدي في أي مركز يراه الكابتن حسام .. وبالمناسبة أنا هنا في الأهلي أي مركز سأشارك به سأقاتل لأؤدي دوري لأننا جميعاً نلعب بروح واحدة وبقلب واحد داخل الملعب ولا تقسم النجاحات وفقاً للمراكز

هل عانى الأهلي خلال المرحلة الماضية من كثرة تغيير المدربين ؟
بالطبع.. ففي آخر موسمين قمنا بتغيير سلسلة كبيرة من المدربين وهذا أثر على استقرار الفريق ونسعى لتجنبه في المرحلة المقبلة بمساعدة كابتن حسام وببذل الجهد وتقديم أفضل ما لدينا ، خاصة أن الفترة الماضية شهدت دخول الكثير من المديرين الفنيين الأجانب الذي احتاجوا وقت طويل بطبيعة حالهم وثقافتهم للتأقلم مع الأجواء في مصر وفي الأهلي وهذا ما أثر سلباً علي الفريق, فالمدرب بعكس اللاعب الأجنبي يحتاج وقت طويل وذكاء وتطور إجتماعي ليشرب هذه الطباع.

هل يتابع لاعب والمنتخب الوطني من خلالكم أخبار واللاعبين ؟
نعم.. صلاح دائم التواصل معنا والإطمئنان على الأهلي في المباريات الصعبة خاصةً في إفريقيا ويؤازرنا جميعاً هاتفياً.. وأنا كذلك أتصل به في المباريات الصعبة.

وهل تتمنى رؤية أبناءك وهم يكملون المشوار كلاعبين في كرة قدم ؟
نعم أتمنى ذلك إن شاء الله .. وكلاهما يلعب لأكاديمية كرة القدم الآن إلا أن تظهر موهبة أو عبد الله السعيد آخر بداخلهم.


اقرأ الخبر من المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا