اخبار منوعة / محيط نت

اخبار السودان عاجل 1/12/ - المبعوث الأمريكي الخاص يقف على الأوضاع الأمنية والإنسانية بجنوب كردفان

الخرطوم 1ديسمبر -وقف المبعوث الامريكي الخاص للسودان وجنوب السودان دونالد بوث ، على الأوضاع الإنسانية والأمنية، بولاية جنوب كردفان التي تشهد قتالاً بين الحكومة السودانية الحركة الشعبية، شمال، منذ ست سنوات.

المبعوث الأميركي إلى دولتي السودان وجنوب السودان دونالد بوث

وعقد المبعوث الأميركي إجتماعا مع والي ولاية جنوب كردفان اللواء عيسي ادم بابكر بمقر حكومة الولاية بكادوقلي عاصمة جنوب كردفان،وبحث الإجتماع الاوضاع الإنسانية والجهود المبذولة لإحلال السلام.

وقال المبعوث دونالد بوث في تصريحات صحفية نقلتها وكالة السودان للأنباء إن زيارته لجنوب كردفان هي الأولى للوقوف ميدانيا على مجمل الاوضاع الانسانية والامنية ، إلى جانب التعرف على موقف ايصال المساعدات الإنسانية للمتأثرين بالحرب بمناطق التمرد بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية قطاع الشمال .

وأوضح إنه سيجري عدداً من اللقاءات مع الشخصيات المؤثرة في المجتمع بجنوب كردفان للوقوف على احتياجاته والاستماع لمزيد من الآراء عن ما يدور في الولاية.

وانهارت الجولة الأخيرة للتفاوض بين الحكومة والحركة الشعبية، حول المنطقتين- جنوب كردفان والنيل الأزرق- بسبب تباعد المواقف بين أطراف التفاوض في ملف المساعدات الإنسانية، حيث تمسكت الحكومة بإغاثة المتضررين في المنطقتين عبر مسارات داخلية، بينما تمسكت الحركة ، بأن تأتي 20% من المعونات عبر (اصوصا) الأثيوبية.

من جانبه قال الوالي عيسي ادم في تصريحات صحافية عقب اللقاء إنه اطلع المبعوث الامريكي على جهود حكومته في تحقيق السلام وتقديم الخدمات الضرورية للمواطنين خاصة في التعليم والمياه والصحة .

وطالب الوالي المبعوث الامريكي بأن تمارس بلاده مزيداً من الضغط على الحركة الشعبية –شمال للتوقيع على وقف اطلاق النار لأجل إحلال السلام المستدام بجنوب كردفان، بجانب مساعدة حكومة جنوب كردفان في تحقيق السلام والتنمية لانسان الولاية.

كما دعا المسؤول الأمريكي ليلعب دورا واضحا في اقناع الرافضين توصيل المساعدات الانسانية بداخل السودان مع وضع الترتيبات الفنية للاتفاق مع الحكومة السودانية بهذا الشأن.

وأكد الوالي أن مواطن الولاية هو الخاسر الاكبر من المواقف المتعنتة للحركة الشعبية-شمال وإصرارها على ايصال المساعدات الإنسانية للمتأثرين خارج نطاق السودان، واصفا هذا التعنت بالمزايدة السياسية بلا قيم، وزاد "أن مواطن الولاية سيفرض السلام بنفسه اذا وقع ياسر عرمان علي السلام أو رفض."

وتقاتل الحكومة السودانية، متمردي الحركة الشعبية ـ شمال، في منطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق منذ العام 2011.


اقرأ الخبر من المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا