اخبار منوعة / محيط نت

الرياضة اليوم - 10 معطيات ترجح كفة على في الـ ”كلاسيكو” المزيد من التفاصيل:

بعد عبوره لـ 31 متتالية دون خسارة، يتجه الإسباني إلى ملعب نو كامب يوم لمواجهة غريمه اللدود في الكلاسيكو بثقة كبيرة، وإذا استمر الميرنجي في اللعب بهذا الشكل، سيتمكن من انتزاع اللقب من البلوجرانا.

فإن خرج لوس بلانكوس منتصراً من كامب نو، فسيوسع الفارق بينه والفريق الكتالوني إلى 9 نقاط، وفيما يلي 10 معطيات تجعل من أكثر جاهزية للمباراة التي ينتظرها العالم، نقلاً من صحيفة ماركا الإسبانية:

1 - في قمة مستواه

أحرز المهاجم البرتغالي 12 هدفا هذا الموسم، ثمانية منها خلال الشهر الماضي، والكامب نو هو واحداً من الملاعب المفضلة لكريستيانو ، حيث احتفل فيه بـ 10 أهداف، ومن المتوقع أن يكون كلمة السر في مساعدة لانتزاع اللقب هذا الموسم كما فعل في موسم 2011/2012.

2 - 31 دون خسارة

سيحاول أن يثبت أنه الخصم القادر على إيقاف أو تغيير مسار الذي أصبح على بعد ثلاث مباريات فقط من كسر رقمه القياسي السابق في صموده لعدد المباريات من دون خسارة، وهو الأمر الذي يرغب في تحقيقه المدرب الفرنسي زين الدين زيدان.

3 - قوة في العمق

شكلت لعنة الإصابات التي تسببت في فقدانه عدد من لاعبيه نعمة، بالنسبة للمدرب الفرنسي الذي وجد نفسه مضطراً إلى توظيف الفريق بأسره، ماتيو كوفاسيتش، لوكاس فاسكويز، ناتشو وإيسكو جميعهم شاركوا خلال المباريات القليلة الماضية وجاهزون لمواجهة جماهير كامب نو.

4 - تأثير نتيجة الديربي

اعتمدت جماهير أوراق مدرب الفريق زيدان وقبلت به منذ مدة طويلة، وزادت ثقة برنابيو به بعد الأداء الذي قدمه الفريق على ملعب فيسنتي كالديرون أمام أتلتيكو مدريد، خلال وجه فيها لوس بلانكوس ضربة قوية إلى جاره أتلتيكو قضت تقريبا على أملهم في اللقب.

 5 - عودة راموس وبيبي

بعد شهرين من الغياب، استعاد زيدان قلبا دفاعه سيرجيو راموس وبيبي لتولي المهمة من رافاييل فاران وناتشو، فالثنائي يتذكر لهم جماهير الفريق الأداء الذي قدماه في كامب نو العام الماضي في مواجهة صلابة ثلاثي هجوم أم أس أن.

6 - تجانس مودريتش وكوفاسيتش

لا يزال المحور المزدوج الساحر بين الكرواتي لوكا مودريتش ومواطنه ماتيو كوفاسيتش، محوراً ثنائياً لا غنى عنه في حال أراد الخروج بنتيجة جيدة من ملعب نو كامب.

7 – زيدان.. لإثبات نفسه

صحيح أن ليس الفريق الأكثر إثارة في الوقت الحاضر، ولكن على مدربه الفرنسي فعل شيءٍ ما إذا كان يريد الاستمرار في سلسلة مبارياته من دون خسارة، فهو يعرف جيداً طعم الفوز في كامب نو، لذلك سيواجه سيلاً من الانتقادات في حال لقنته كتيبة البلوجرانا درسا في كرة القدم.

8 - أسبوع من الراحة

أمام زيدان ولاعبيه يوم راحة إضافي عن ، بعد أن خاض مباراته الأخيرة في الدوري ، في حين لعب .

9 – الحفاظ على الصدارة

أيا كان ما سيحدث، فإن النتيجة التي يخرج بها من مباراته أمام لن تكون ذات أثر مأسوف عليه، وبغض النظر عما يحدث، فإن زيدان سينتهي من المباراة وهو لا يزال متصدراً لترتيب الدوري الاسباني.

10 - انتصار في الكلاسيكو الأخير

كانت نتيجة الاخيرة في كامب نو إيجابية بالنسبة لزيدان الذي حصد انتصار بعد هزيمة 4-صفر تحت إدارة سلفه رافا بينيتيز.

ترجمة جلال جبريل


اقرأ الخبر من المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا