اخبار منوعة / محيط نت

السودان - جهاز الامن يصادر (5) صحف بعد الطباعة واضراب لشبكة الصحفيين السودانيين عن العمل

>

ديسمبر ١ - ٢٠١٦ راديو دبنقا

اضراب الصحفيون(دبنقا)

صادرت الأجهزة الأمنية في الساعات الأولى من صباح خمس صحف يومية بعد طباعتها  وهي الجريدة والتيار واليوم التالي والأيام والوطن بسبب تغطيتها لأخبار العصيان المدني الذي استمر لثلاثة أيام. وكشف أشرف عبد العزيز رئيس تحرير الجريدة  في مقابلة مع راديو دبنقا عن مصادرة  جهاز الأمن لجميع نسخ صحيفة الجريدة لليوم الثالث على التوالي مع صحيفتي الأيام من المطبعة دون إبداء أي أسباب. وقال إن إدارة الصحيفة قررت عدم الصدور اليوم على أن تعاود الصدور صباح 2 ديسمبر بسبب المصادرات المتتالية. وشبه اشرف المصادرات الحالية بالمصادرات التي طالت الصحف عام 2013 عقب التظاهرات التي اندلعت بعد رفع الدعم عن السلع. وقال إن الإجراءات العقابية التي انتهجتها الأجهزة الأمنية خلقت أجواءاً من التوتر.
من جهته كشف عثمان ميرغني رئيس تحرير صحيفة التيار المصادرة لليوم الثاني على التوالي في مقابلة مع راديو دبنقا عن تعرض صحيفته لخسائر فادحة تقدر بمائة الف جنيه يومياً بسبب المصادرة. وقال عثمان ميرغني لـ"راديو دبنقا" إنه حاول اللقاء بالأجهزة الأمنية للتعرف على أسباب المصادرة دون أن يجد سبيلا لذلك. ولكنه رجح أن تكون تغطية الصحيفة للعصيان المدني سببا للمصادرة. واعتبر مصادرة الصحف هزيمة للفكرة الأساسية التي قام عليها الحوار الوطني ومخرجاته ونكوصا من تأكيدات الحكومة والأمانة العام للحوار الوطني بكفالة الحريات العامة.

ونفذت شبكة الصحفيين السودانيين، يوم ، إضرابا عن العمل ليوم واحد، احتجاجاً على مصادرة الصحف والرقابة القبلية والبعدية والانتهاكات ضد حرية االصحافة. وكشف خالد أحمد القيادي بشبكة الصحفيين السودانيين لـ"راديو دبنقا" عن التجاوب الكبير للصحفيين في كافة  الصحف مع إعلان الإضراب والتزامهم بمقاطعة التغطيات ودوائر الأخبار والنشاطات التحريرية داخل الصحف. وأوضح خالد حضور الصحفيين إلى مقرات الصحف وأماكن التجمعات دون الالتزام بتنفيذ التكاليف اليومية، مبيناً إن الإضراب يعتبر رسالة أولى وستعقبه عدد من الخطوات الاحتجاجية.
من جانبه قال عبد الرحمن العاجب من صحيفة اليوم التالي لـ"راديو دبنقا" إن الإضراب يأتي كرد فعل على الانتهاكات المستمرة ضد حرية الصحافة، مشيراً إلى مصادرة جهاز الأمن للصحف بصورة متتالية وكان آخرها مصادرة خمس صحف يوم   بعد طباعتها، بما يعد انتهاكاً سافراً لحرية التعبير. وناشد جميع القطاعات المهنية بالقيام بخطوات احتجاجية رفضا للواقع الحالي. وكشف عن التزام معظم الصحفيين من الطاقم التحريري في الصحف بإعلان الإضراب منوهاً إلى  تعاطف عدد من رؤساء تحرير الصحف مع النداء. وأعرب عن استغرابه في مصادرة جهاز الأمن للصحف وتعريضها لخسائر مالية كبيرة مع وجود قانون للصحافة ومجلس مختص لإدارة شئونها.
من جانبها قالت الصحفية عائشة السماني لـ"راديو دبنقا" إن إضراب الصحفيين يأتي دفاعا عن حرية الصحافة التي ترعاها المواثيق الدولية، مشيرة إلى اتساع نطاق الانتهاكات ضد الصحافة عقب إعلان العصيان المدني بمصادرة الصحف واستدعاء الصحفيين. وأوضحت إن الإضراب ستعقبه خطوات تهدف إلى تعزيز حرية الصحافة في البلاد.


عودة الي النظرة العامة

اقرأ الخبر من المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

#


اقرأ الخبر من المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا